حجاب: النظام غير جاد في العملية السياسية

حجاب: النظام غير جاد في العملية السياسية

عدد القراء: 12060

مركز حلب الإعلامي

أكد المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات الدكتور رياض حجاب أن نظام الأسد حتى الآن غير جاد بالعملية السياسية وهذا السبب الرئيس وراء تعطيل المفاوضات، مضيفاً أن "المفاوضات الفعلية مع النظام لم تبدأ بعد، حيث تراوح الوساطة الأممية مكانها منذ عدة سنوات".

جاء ذلك خلال مشاركة د. حجاب في منتدى الدوحة السابع عشر في العاصمة القطرية اليوم الأحد، والتي شدد فيها على أن بقاء بشار الأسد لم يعد ممكناً في ظل المعادلة الجديدة، مؤكداً أن المعركة اليوم هي "صراع بين التحضر والديمقراطية من جهة، وبين قوى التطرف والاستبداد من جهة أخرى، وهي معركة لا تنفع فيها أنصاف الحلول ولا يسوغ فيها مهادنة الخصم ومجاراته".

وأوضح حجاب أن "استعادة الأمن وصيانة مؤسسات الدولة وتمتين أواصر اللحمة الوطنية في سورية، سيكون له أثر كبير في تعزيز الأمن الإقليمي والأمن الدولي على حد سواء"، مشيراً أن الهيئة العليا للمفاوضات دشنت في شهر سبتمبر الماضي رؤيتها للمرحلة الانتقالية وفق بيان جنيف 2012 والقرارات الأممية ذات الصلة، ونوه إلى أن تلك الرؤية تهدف إلى إنشاء نظام تعددي يرتكز على مبادئ: المواطنة، وحقوق الإنسان، وسيادة القانون، وتؤكد الحياد السياسي للجيش والقوات المسلحة، ويحول الأجهزة الأمنية إلى مؤسسات احترافية تصون سيادة الدولة واستقلالها وتحمي الحريات العامة.

وبيّن د. حجاب أن رؤية الهيئة على الصعيد الخارجي هي "المرونة والتحلي بالواقعية السياسية وعدم فرض شروط مسبقة في اتصالاتنا الدولية وفي علاقاتنا الدبلوماسية، ولا نمانع من التواصل مع أية جهة معتبرة لتمثيل مطالب الشعب السوري وتحقيق مصالحه".

كما أكد د. حجاب أن تغول الميلشيات الطائفية وجماعات الإرهاب الدولي، أحدثت تغييرات في المنطقة العربية، مشدداً على أن قوى الثورة والمعارضة السورية هي جزء من المعركة العالمية ضد الإرهاب، لافتاً إلى أن الثوار يخوضون اليوم معارك طاحنة ضد هذه الجماعات التي اتخذت من بيئة الصراع والكراهية والاحتقان الطائفي محضنا لتجنيد الشباب والتغرير بهم.


تاريخ النشر: الأحد 14 أيار/مايو 2017 - 01:40 مساءً
الاسدسورياالإئتلافحجاب

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي مركز حلب الإعلامي وإنما تعبر عن رأي أصحابها
comments powered by Disqus