النظام يجبر الشبان النازحين على الخدمة الإلزامية

النظام يجبر الشبان النازحين على الخدمة الإلزامية

عدد القراء: 37224

مركز حلب الإعلامي

بعد وصول المئات من الشبّان النازحين الذين تتراوح أعمارهم مابين الثامنة عشر إلى الأربعين عاماً إلى المناطق الخاضعة لسيطرة قوات النظام في مدينة حلب إثر القصف الجوّي والمدفعي الغير مسبوق الذي استهدف الأحياء الشرقية في حلب المحاصرة ونتيجة لتقدم قوات النظام والمليشيات الموالية له في تلك المناطق، أجبرت قوات النظام أعداداً كبيرة من هؤلاء الشبان الذين تتراوح أعدادهم مابين 6000 إلى 7000 شخص الالتحاق بالخدمة الإلزامية للزج بهم في المعارك التي يخوضوها مع الثوار سواءً في مدينة حلب أو في المناطق الأخرى من سوريا.

وتعتبر مدينة حلب من أكثر المدن السورية كثافةً بالسكان قبل أن ينزح منها مئات الالاف نتيجة القصف الجوّي الذي انتهجته قوات النظام باستهداف الأحياء السكنية في المناطق الخاضعة لسيطرة الثوار، ورغم النزوح الكبير الذي شهدته المدينة في اواخر عام 2013 إلاَ أنه بقي داخل المناطق الخاضعة لسيطرة الثوار الالاف من الشبان المؤهلين لحمل السلاح، إلاّ أنّ العيش في المناطق المحررة كان يشكل أريحية لهؤلاء الشبّان باعتبار أنهم لا يجبرون على حمل السلاح من قبل الفصائل في مدينة حلب أو في أي مكان يخضع لسيطرة الثوار في سوريا.


وقال مكتب الأمم المتحدة لشؤون الإنسان يوم الخميس المنصرم على لسان المتحدث باسمه " روبرت كولفيل" إنّ مئات من الشبان الذين خرجوا من الأحياء الشرقية من مدينة حلب المحاصرة إلى المناطق الخاضعة لسيطرة النظام قد اختفوا، معبراً عن قلقه حول مصيرهم.

يشار إلى أنّ قوات النظام قامت بتصفية عشرات الشبّان الذين وصلوا إلى المناطق الخاضعة لسيطرة الأخير في مدينة حلب، فيما كان مصير الاخرين والذين تتراوح أعمارهم بين الـ 18 إلى الـ 40 عاماً التجنيد الإجباري والسوق إلى جبهات القتال مع الثوار.


تاريخ النشر: الأحد 11 كانون أول/ديسمبر 2016 - 12:24 مساءً
حلبقوات النظام

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي مركز حلب الإعلامي وإنما تعبر عن رأي أصحابها
comments powered by Disqus