طهران تآمر حزب الله بالوقوف أمام القوات الأمريكية في سوريا

طهران تآمر حزب الله بالوقوف أمام القوات الأمريكية في سوريا

عدد القراء: 7704

قالت مصادر استخباراتية إسرائيلية، إن " إيران وجهت منظمة حزب الله اللبنانية بإرسال 3000 مقاتل إضافي لوقف تقدم قوات التحالف الدولي، بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، على امتداد الحدود بين العراق وسوريا، وعدم تمكينها من الوصول إلى منطقة دير الزور".

وأضافت المصادر بحسب ما نقل عنها موقع "نيتساف نت"  الإسرائيلي، والذي استقى جانبًا من المعلومات من معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى، أن "معلومات استخباراتية، تؤكد على هذا التطور، وأن إرسال قوات حزب الله جاء عقب قيام طائرات أمريكية مقاتلة بتدمير قوة خاصة تابعة للمنظمة التي يقف حسن نصر الله على رأسها، كانت تشق طريقها إلى معبر التنف، عند المثلث الحدودي بين الأردن والعراق وسوريا، حيث يقع المعبر على مقربة من الطريق السريع (1) الرابط بين بغداد وبين العاصمة السورية دمشق، وعمّان".

وبحسب ما ذكر الموقع، "تعد قوات حزب الله حاليًا الذراع البرية الأهم بالنسبة لطهران، مضيفًا أنها متورطة في المعارك بالعراق وسوريا، وكلما تدخلت طهران في شؤون واحدة من الدول يزداد قوام قوات حزب الله المشاركة في هذا التدخل".

ولفت الموقع، إلى أن "إيران تحاول حاليًا وبكل طاقتها السيطرة على معبر الحدود الاستراتيجي المشار إليه، من أجل الحفاظ على الجسر البري الذي مهدته ويقودها حتى بيروت، كما أنها ترى كيف تسيطر الولايات المتحدة الأمريكية على جميع المناطق الشمالية الشرقية في سوريا، بالتعاون مع الأكراد، وتدرك أن خيارها الوحيد من أجل تفعيل الجسر البري الذي يتخطى الهلال الشيعي، هو من خلال الحفاظ على معبر التنف".

وتابع الموقع نقلًا عن مصادره, أن "طهران تعمل في سبيل ذلك على الزج بقواتها الخاصة بهدف إحباط نوايا واشنطن، وتستخدم حزب الله والمليشيات العراقية التي تقف تحت قيادة خبراء عسكريين إيرانيين، وتمتنع عن توريط القوات المسلحة الإيرانية بشكل مباشر في الحروب التي تشهدها المنطقة".

ونوه المحللون إلى أن "الفترة الأخيرة شهدت أنباء عن وصول مئات المقاتلين التابعين للمليشيات العراقية منقولة جوًا إلى سوريا، بهدف بلوغ المناطق الحدودية مع العراق ومساندة القوات العاملة على الأرض، في منع تقدم القوات الأمريكية"، لافتين إلى أن "طهران ترى أيضًا أهمية كبرى في تدمير القوات المتمردة التي تم تدريبها بوساطة الخبراء الأمريكيين في معسكرات تدريب في منطقة التنف، لكي تمنعها من الارتباط مع القوات الكردية العاملة في محافظة السويداء وحماة وتدمر".

 وطبقًا للموقع، "أرسل النظام السوري بتعليمات من طهران، قوات عمليات تابعة له بهدف إحباط النوايا الأمريكية ومن ثم السيطرة على المعبر الحدودي بين العراق وسوريا".

وأردف، قائلًا إن "قوات التحالف وقادة العمليات الأمريكيين المكلفين بالسيطرة على الحدود، أصدورا بيانًا جاء فيه أن منطقة التنف، تعد منطقة محظورة أمام القوات العسكرية الأجنبية"، مفسرًا ذلك بأن "الولايات المتحدة أصبح لديها نفس وضعية القوات الروسية في سوريا، فيما يتعلق بالإشراف والسيطرة على مناطق داخل سوريا".

 

 

 


تاريخ النشر: الأحد 28 أيار/مايو 2017 - 12:31 مساءً
سورياايرانداعشالعراقحزب اللهالتحالف الدولي

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي مركز حلب الإعلامي وإنما تعبر عن رأي أصحابها
comments powered by Disqus