سوريا

61 شهيداً في الغوطة الشرقية في تصعيد جديد من قوات النظام

صعدت المقاتلات الحربية التابعة لقوات النظام وقوات الاحتلال الروسي طلعاتها فوق سماء الغوطة الشرقية بريف العاصمة دمشق، مستهدفة مدن وبلدات الغوطة بعشرات الغارات الجويّة منذ صباح اليوم الإثنين ومخلفة عدد كبير من الشهداء والجرحى.
 
وقال مراسل مركز حلب الإعلامي في الغوطة الشرقية أنّ 61 مدنياً جلهم من النساء والأطفال قضوا إثر القصف الجوي والمدفعي الذي استهدف مدن وبلدات الغوطة الشرقية اليوم الإثنين، وأصيب 400 شخص اخرين بجروح، جلهم بحالة خطرة، فيما لم تفارق المقاتلات الحربية سماء الغوطة الشرقية منذ صباح الإثنين وحتى اللحظة.
 
وقالت قناة إعلاميي دمشق أن 73 غارة جويّة استهدفت منذ صباح الاثنين مدن وبلدات الغوطة الشرقية، فيما ألقى الطيران المروحي التابع لقوات النظام 24 برميلاً متفجراً، في حين قصفت قوات النظام بـ 6 صواريخ "أرض-أرض" مدينة حرستا، فضلاً عن القصف المدفعي وقذائف الهاون وراجمات الصواريخ التي لن تهدأ منذ منتصف ليلة أمس الأحد.

وصدر بيان مساء اليوم الإثنين وقع عليه كلاً من نائب رئيس الحكومة السورية المؤقتة ورئيس مجلس محافظة ريف دمشق طالب هيئة المفاوضات بتعليق جميع أشكال المفاوضات مع قوات النظام حتى إنهاء الهجمة التي وصفها بالمسعورة والتي تستهدف مدن وبلدات الغوطة الشرقية.
 

 
ويأتي هذا التصعيد في الوقت الذي بدأت فيه قوات النظام والمليشيات الموالية له بسحب عناصر تابعة لها من حلب حماه باتجاه الغوطة الشرقية في ريف دمشق، حيث تحدثت مصادر إعلامية موالية عن عمل عسكري تحضر له قوات النظام على المناطق التي يسيطر عليها الثوار في ريف دمشق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى