سوريا

606 شهيداً مدنياً بـ أقل من 3 أشهر في إدلب

وثقت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" منذ بدء حملة التصعيد العسكرية الأخيرة لقوات النظام وحليفها الروسي على منطقة خفض التصعيد الرابعة، في فترة ما بين 26 نسيان وحتى 12 تموز من العام الجاري استشهاد 606 مدنياً.

وقالت الشبكة في تقريرها، أنها وثقت استشهاد 606 مدنياً بينهم 157 طفلاً و111 سيدة، وارتكاب 27 مجزرة واستشهاد 8 من الكوادر الطبية و4 من كوادر الدفاع المدني، خلال فترة ما بين 26 نيسان وحتى 12 تموز.

ووثق التقرير، أيضا 294 حادثة اعتداء على مراكز حيوية مدنية، والاعتداء على 81 مدرسة و53 مكان عبادة، و37 منشأة طبية و30 مركزاً تابعاً للدفاع المدني و8 أسواق و4 مخيمات، و17 هجوماً بذخائر عنقودية و16 بأسلحة حارقة وهجوماً كيميائياً واحداً، كما وألقى النظام السوري 1710 براميل متفجرة.

ولفت التقرير إلى إحصائية نشرها مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية تؤكد نزوح قرابة 330 ألف نسمة من منطقة إدلب بين 1 أيار و13 من حزيران 2019، وقدَّر التقرير أن ما لا يقل عن 85 ألف منهم يقيمون في خيام بدائية في العراء تنتشر في الأراضي الزراعية مفتقدين أبسط مقومات الحياة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى