سوريا

50 شهيداً بقصف لروسيا والأسد على منطقة خفض التصعيد الأخيرة

شنت طائرات النظام وروسيا، اليوم الاثنين، حملة قصف مكثفة على مناطق متفرقة بريفي إدلب وحماة، ارتكبت فيها مجزرتين راح ضحيتهما قرابة 50 شهيداً مدنياً وعشرات الجرحى.

وقال مراسل "مركز حلب الإعلامي" في إدلب، إن 36 شهيدا ارتقوا وأكثر من 60 آخرين أصيبوا في حصيلة غير نهائية، بينهم متطوع من الدفاع المدني، بمجزرة ارتكبتها طائرات روسية بعد استهدافها بغارتين مزدوجتين السوق الشعبي في مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي.

وأضاف مراسلنا، أن قصف جوي مماثل استهداف السوق الشعبي في مدينة سراقب، ما أسفر عن استشهاد 7 مدنيين بمحزرة مروعة وإصابة العشرات بجروح، كما واستشهدت طفلتين بقصف جوي لطائرات النظام على بلدة كفروما.

بينما قال الدفاع المدني، إن 3 مدنيين استشهدوا وأصيب آخرون بجروح، بانفجار مجهول داخل منزلهم في الكستن، بينما ارتقى مدني متأثرا بجراحه التي أصيب بها بقصف جوي يوم أمس على قرية أورم الجوز.

وتعرضت بلدة كفرنبل لقصف بصواريخ محملة بقنابل عنقودية، ما أسفر عن استشهاد مدني وإصابة عدد آخر بجروح، كما واستشهد مدني آخر وأصيب العشرات بجروح بقصف مدفعي لقوات النظام على بلدة بداما، فيما اقتصرت الأضرار على المادية في مناطق أخرى تعرضت للقصف ذاته.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى