سوريا

"‏روسيا" الوجود العسكري الأمريكي في سوريا يعيق العملية السياسية

أكّدت الحكومة الروسية، اليوم الإثنين، أن الوجود العسكري الأمريكي في سوريا بعد القضاء على تنظيم الدولة "داعش" يعيق العملية السياسية في البلاد ويهدد وحدتها.

جاء ذلك على لسان وزير الخارجية الروسي "سيرغي لافروف" في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك الروسية" قوله: "حكومة الأسد يمكن أن تتحمل بحكم الواقع الأمريكيين تحت مهمة محاربة الارهاب، لكن محاولة إيجاد تبرير للوجود في سوريا بعد القضاء على "داعش" نقطة لا تتحمل النقد، في المجال العملي الوجود غير القانوني للعسكريين الأمريكيين يشكل عائقاً حقيقيا على طريق التسوية السياسية ويهدد وحدة البلاد" على حد قوله.  

وأشار لافروف، إلى أنه في تشرين الأول الفائت "على هامش" قمة أبيك في دانانغ الفيتنامية، تبنى رئيسا روسيا والولايات المتحدة بيانا مشتركا "أكدا فيه الالتزام المشترك بالحفاظ على وحدة سوريا وسيادتها وسلامة أراضيها وطابعها العلماني".

يشار أن قرابة 4 آلاف عسكري تابعين لقوات التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة "داعش"، بقيادة الولايات المتحدة، يتواجدون على الأراضي السورية جلهم مجندين ومستشارين عسكريين أمريكيين ينتشرون في مواقع على أراض تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية "قسد".

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى