سوريا

وفاة وليد أباظة أحد المسؤولين بمخابرات النظام

توفي، أمس السبت، العميد وليد أباظة أحد أركان مخابرات النظام بعد معاناته مع مرض عضال.

واستلم أباظة سابقاً إدارة مكتب وزارة الخارجية لدى غازي كنعان عندما أعلن عن انتحار كنعان برصاصة في فمه بمكتيه، حسب ما نشرته وكالة فرانس برس.
وتقاعد أباظة قبل اندلاع الثورة، ومن ثم عاد لخدمة النظام واستلم مهام أمنية جديدة، فيما كان قد تسلم رئاسة فرع الأمن السياسي في حماة عام 1978 ومن ثم انتقل إلى دمشق وأصبح نائباً لرئيس شعبة الأمن السياسي في التسعينيات.
ونعى سفير النظام السابق في الأردن، بهجت سليمان، رحيل أباظة قائلاً: "لأنه ابن دورتي بالكلية الحربية أشهد بأني لم أر أشجع أو أخلص منه".
وانتشر خبر وفاة أباظة على الصفحات والمواقع الإخبارية التابعة والموالية للنظام دون ورود مزيد من التفاصيل.
وكان أباظة قد فقد ابنه أنزور في أواخر عام 2012 بعدما قتل خلال معارك شارك بها إلى جانب النظام ضد الثوار في ريف دمشق.
يذكر أنه لم تعلن أي جهة رسمية من قبل النظام عن وفاة أباظة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى