سوريا

وفاة سيّدة مصابة بمرض السرطان في الغوطة الشرقية لعدم تلقيها العلاج اللازم

توفيت سيّدة مصابة بمرض السرطان في بلدة عربين بالغوطة الشرقية بريف دمشق، مساء أمس الثلاثاء، نتيجة نقص الأدوية وعدم تلقيها العلاج، جرّاء الحصار التي تفرضه قوات النظام على تلك المنطقة منذ قرابة أربعة أعوام.

وقال مراسل مركز حلب الإعلامي بريف دمشق أن السيّدة التي توفيت مصابة بالمرض منذ أكثر من عام، بيد أن حالتها ازدادت سوءاً بعد اشتداد الحصار في الآونة الأخيرة وفقدان الأدوية وعدم خضوعها للعلاج اللازم.

وأضاف مراسلنا أن السيّدة التي توفيت كانت على لائحة الأسماء الذين ينتظرون الإخلاء الفوري "لإشتداد مرضهم" وهي ضمن قائمة وصلت إلى أكثر من 500 مريض، ينتظرون إخلاءهم من الغوطة الشرقية المحاصرة بشكل فوري.

وتحاصر قوات النظام والميليشيات الموالية له الغوطة الشرقية منذ أكثر من أربعة سنوات، وتمنع عنها الغذاء والدواء، وخروج المرضى للتداوي في مستشفيات العاصمة.

ويعيش فيها زهاء 400 ألف نسمة، وفق أحدث تقديرات مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة، وتتدهور ظروفهم المعيشية والصحية نتيجة الحصار المطبق المفروض من قبل حواجز النظام المحيطة منذ عام 2013.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى