سوريا

وزير الخارجية التركي يطالب روسيا بإيقاف وقاحة نظام الأسد

طالب وزير الخارجية التركي "مولود جاويش أوغلو" روسيا، بإيقاف وقاحة النظام، والتي قال عنها إنها زادت في الآونة الأخيرة.

جاء ذلك في تصريحات له، اليوم الثلاثاء، نقلتها وكالة الأناضول التركية، أكد فيها أنه يقع على عاتق روسيا، إيقاف وقاحة الأسد، التي زادت في الآونة الأخيرة.

وأضاف، أنه لا يمكن لبلاده أن تقف مكتوفة الأيدي، حيال الهجمات التي تتعرض لها القوات التركية في سوريا، مشيرًا أن بلاده قامت بالرد، وستواصل الرد، في حال تكرار تلك الهجمات.

واعتبر، أن العذر الروسي بعدم قدرتهم على التحكم بالنظام السوري بشكل كامل، ليس صائباً.

وبيّن أوغلو في تصريحاته أن الجروح بدأت تصيب مساري أستانة وسوشي، ولكنهما لم ينتهيا تماما.

وعن الوضع في إدلب، أوضح أنه قام قبل أسبوع بالاتصال بوزير الخارجية الروسي "سيرغي لافروف" وأخبره أن هجمات النظام السوري، بدأت تزداد وتولّد نتائج سلبية، وشدّدت على وجوب وقف تلك الهجمات التي تسببت في نزوح عشرات الآلاف نحو الحدود التركية.

وأردف، إن هجمات النظام على مدينة إدلب بدأت تزداد بالتزامن مع الجهود المبذولة لإحلال وقف إطلاق نار دائم في البلاد، والحفاظ على وحدة الأراضي السورية.

وجدد تصريحاته، بأن النظام السوري لا يؤمن بالحل السياسي في سوريا، وإنما يفضل الخيار السياسي لإنهاء الأزمة في سوريا.

وبحسب تصريحات للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، فإنه أكد استشهاد خمسة جنود أتراك وثلاثة مدنيين، نتيجة قصف قوات النظام على أحد نقاط المراقبة في إدلب.

وأشار أن وجود القوات التركية في المنطقة، هو لمنع حصول اشتباكات في إدلب، منوهًا أن القوات التركية ردت على القصف، وسيدفع النظام ثمن فعلته.

يذكر أنه وبالرغم من التفاهمات الروسية التركية بشأن إحلال وقف إطلاق النار، والتي كان آخرها في 12 يناير الماضي، إلا أن قوات النظام والميليشيات المساندة لها تواصل هجماتها العسكرية على منطقة خفض التصعيد، ما أدى لاستشهاد مئات المدنيين، وتهجير مئات الآلاف بسبب حملة القصف الممنهحة التي تستهدف الأحياء السكنية برُمَتِها.
 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى