سوريا

وزير الخارجية الأمريكي يجتمع بالرئيس التركي في أنقرة

واجتمع وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون بالرئيس التركي رجب طيب إردوغان في العاصمة التركية أنقرة خلال زيارة تستغرق يومين بعد دعم واشنطن لقوات PYD والتي تحاربها تركيا وتصنفها على لائحة الإرهاب لديها.
 
ودام الاجتماع بين الطرفين مدة أكثر من 3 ساعات، تلاه مؤتمر صحفي بين وزير الخارجية الأمريكي ونظيره التركي قال خلاله تيلرسون :" ”نجد أنفسنا عند نقطة حرجة في العلاقات من الآن فصاعدا سنعمل معا يدا بيد. سنواجه القضايا التي تسبب لنا مشكلات وسنحلها“.
 
وقال مسؤول تركي لوكالة رويترز أن أنقرة اقترحت نشر قوات تركية وأمريكية مشتركة في منبج، فيما لم ابتعد وزيرا الخارجية عن إجابة الصحفيين حول إمكانية نشر قوات أمريكية تركية مشتركة في مدينة منبج شرق حلب، والتي تسعى تركيا لتحريرها أيضاً من قوات PYD.
 
من جهته قال وزير الخارجية التركي تشاووش أوغلو إن تركيا ستكون قادرة على اتخاذ خطوات مشتركة مع الولايات المتحدة في سوريا بمجرد أن تغادر الوحدات الكردية منطقة منبج، وأضاف ”المهم من سيحكم ويوفر الأمن لهذه المناطق… سننسق لاستعادة الاستقرار في منبج والمدن الأخرى. سنبدأ بمنبج. بعد أن تغادر وحدات حماية الشعب الكردية، يمكننا اتخاذ خطوات مع الولايات المتحدة بناء على الثقة“.
 
في حين علق تيلرسون بإن القضايا المتعلقة بمنبج سيكون لها الأولوية في المحادثات وأقر بأن واشنطن لم تف ببعض وعودها لتركيا فيما يخص منبج، وأقر بحق تركيا المشروع في الدفاع عن حدودها لكنه دعا إلى ممارسة ضبط النفس في عملية عفرين وتجنب التصرفات التي من شأنها تصعيد حدة التوتر في المنطقة.
 
وتوترت العلاقات بين تركيا و الولايات المتحدة الأمريكيةعلى خلفية تمرير الأخيرة مشروعاً بملايين الدولارات لتسليح وتدريب قوات سوريا الديمقراطية "قسد" والتي تدعمها الولايات المتحدة على الأرض في سوريا، حيث تشكل قوات PYD السواد الأعظم من مكون "قسد".
 
 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى