سوريا

وزير التربية في حكومة الأسد بلا تربية.. وهذا ما سرقه

تداولت مواقع وصفحات موالية، صورة عن قرار صادر من وزير المالية في حكومة نظام الأسد، يقضي بالحجز على الأموال المنقولة وغير المنقولة لوزير التربية السابق "هزوان الوز" وزوجته "أيرينا الوز" وعدة اسماء أخرى لتورطهم بقضايا فساد.
 
ويأتي القرار الصادر عن وزير المالية "مأمون حمدان"، على خلفية تورط "الوز" وزوجته مع كافة الاسماء المذكورة بقضايا فساد واختلاس أموال عامة بلغت قرابة 350 مليار ليرة سوري، ما يعادل 700 مليون دولار تقريباً.
 
وكشفت مواقع موالية للنظام، أن قضايا الفساد التي تمت في الوزارة كانت بالتعاون مع رجل الأعمال "محمد براء قاطرجي"، وما أن انتشر القرار والتسريبات ليقوم "قاطرجي" بالهروب إلى خارج سوريا، الأمر الذي دعم الرواية المنتشرة حول القرار وأسبابه.
 
وتساءل ابن عم رأس النظام السوري "فراس الأسد" حول قضية الاختلاس قائلاً، "ماهو انطباع طلاب المدارس على هذه الاخبار التربوية الزفت؟.. ألا يكفي مايشاهدونه يوميا من فوضى وتشبيح في الشوارع؟.. اي مستقبل أمامنا بعد كل هذه المعاناة ؟".
 
بينما استهزئ سوريون عبر وسائل التواصل الاجتماعي حول القرار المسرب، مستغربين الارتباط العجيب بين وزير التربية ورجل أعمال مختص بتجارة النفط، حيث قال مالك السعيد، "إذا وزير التربية طلع شريك تاجر نفط.. معقول يطلع وزير النفط هو عم يسرب أسئلة الامتحانات وعم يبيعها تحت جسر الرئيس"، بينما قال جانو طعمة، "إذا بوزارة التربية لاطشين 350 مليار.. كيف بالوزارات قليلات التربية!!".

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى