سوريا

واشنطن: ملتزمون بتدمير تنظيم "داعش" وإيجاد حل سياسي في سوريا

قالت الولايات المتحدة الأمريكية، أمس الخميس، أن بلادها أبلغت، مجلس الأمن الدولي، أمس الخميس، التزامها بـ "التدمير الكامل" لتنظيم الدولة "داعش" وبحل سياسي للأزمة السورية.
جاء ذلك على لسان السفير "رودني هينتر"، ةالذي يشغل نائب مندوب واشنطن لدى الأمم المتحدة في جلسة لمجلس الأمن، قوله: "ةن الولايات المتحدة لن تضخ أي أموال في إعادة إعمار سوريا، ولن تمنح شرعية للنظام، كما لن تساهم في إعادة اللاجئين "أو حتى مجرد الحديث حول ذلك"، إلى حين حدوث تقدم في مسار العملية السياسية.
وأكّد السفير عزم بلاده على مواصلة دعم الحل الدبلوماسي السلمي للأزمة، "بطريقة تحترم إرادة الشعب السوري، وتتسق مع قرار مجلس الأمن رقم 2254"، مشيراً أن الخطوة الأولى لتطبيق القرار تتمثل في وضع دستور جديد للبلاد".
وتابع: "لم يتم منح النظام بأي حال من الأحوال حق النقض على عضوية أو إجراءات اللجنة، وقد وافقت روسيا على أن تكون للأمم المتحدة سلطة إدارة اللجنة، لكن المبادرة سلكت طريقا مسدودا".
وأضاف هنتر: "لم تقم موسكو بإطلاق لجنة دستورية شرعية وذات مصداقية ومتوازنة قبل نهاية العام (2018)، ويجب علينا جميعا إلقاء هذا الفشل على كاهلها".
وأعرب السفير عن امتنان بلاده للمبعوث الأممي إلى سوريا المستقيل استيفان دي ميستورا، وقال إنها تتطلع إلى علاقة وثيقة وبناءة مع خلفه جيير بيدرسن، الذي من المقرر أن يتولى المنصب اعتبارا من بدء العام المقبل 2019.
وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الأربعاء الفائت، بدء انسحاب قوات بلاده من سوريا، دون تحديد جدول زمني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى