دولي

"واشنطن" تُحمّل "إيران وروسيا" مسؤولية المذابح في سوريا

حمّلت المندوبة الأمريكية الدائمة بالأمم المتحدة نيكي هيلي، اليوم الاربعاء، روسيا وإيران، مسؤولية المذابح بحق المدنيين في سوريا.

وقالت "هيلي" ان "موسكو" تلجأ إلى "الخداع والرياء والوحشية" نيابة عن رأس النظام "بشار الأسد"، وأشارت بقولها: "أطلب من زملائي النظر فيما إذا كنا مخطئين عندما نشير إلى القوات الروسية والإيرانية، التي تعمل إلى جانب الأسد، باعتبارها مسؤولة عن هذه المذبحة".

وأشارت "هيلي" إن الحكومة الروسية تقوم بـ"استغلال" مساعي الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار لمساعدة الأسد وتعزيز حملته ضد قوات المعارضة، مضيفة "نحن فقط نشاهد الحصار والتجويع والاستسلام.. هذا هو الإيقاع الفظيع والمستمر للحرب السورية.. روسيا تفاوض بسخرية لوقف إطلاق النار الذي لم يتم تنفيذه أبدا".

ووصفت "هيلي" الأوضاع الحالية بالغوطة الشرقية بـ"المأساة"، وقالت: "يجب أن يكون هذا يوم عار على كل عضو في هذا المجلس"، مشددة على أن "التاريخ لن يكون رحيماً عندما يحكم على فعالية هذا المجلس في التخفيف من معاناة الشعب السوري". 

وأسفرت الحملة العسكرية التي شنتها قوات النظام بمساندة الطيران الروسي على الغوطة الشرقية، منذ 19 شباط عن استشهاد أكثر من 1500 مدني، ونزوح الآلاف، وتهجير آلاف المدنيين من حرستا وعربين وجوبر وعين ترما وزملكا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى