سوريا

واشنطن تحمل نظام الأسد مسؤولية إخفاق أعمال "اللجنة الدستورية"

حملت الخارجية الأمريكية مسؤولية النظام من إخفاق أعمال “اللجنة الدستورية” السورية والتي عقدت في مدينة جنيف السويسرية.
جاء ذلك في بيان للمتحدثة باسم الخارجية الأمريكية “مورغان أورتاغوس” حيث أكدت فيه، أن واشنطن تدعم جهود المبعوث الأممي إلى سوريا “غير بيدرسون” و الأمين العام للأمم المتحدة “أنطونيو غوتيرش” والتي تهدف لتسريع عمل “اللجنة الدستورية”.
وأشارت “أورتاغوس” أن وفد النظام انتهك النظام الداخلي للجنة الدستورية من خلال شروطه، واعتبرتها في بيانها أنها محاولة لتأخير عمل اللجنة الدستورية .
ونوهت “أورتاغوس” أن تطبيق قرار مجلس الأمن رقم (2254) لم يكن كاف، وأنه يجب إطلاق سراح المعتقلين ووقف إطلاق النار وتهيئة بيئة انتخاب آمنة بإشراف الأمم المتحدة.
وكانت “اللجنة الدستورية” قد أخفقت في التوصل لاتفاق على جدول أعمال للهيئة المصغرة الجمعة الفائت؛ بسبب تعطيلها لأربع مرات متتالية من قبل وفد النظام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى