سوريا

هيومن رايتس ووتش تدعو لمعالجة ملف المختفين والمقابر الجماعية في سوريا

دعت منظمة "هيومن رايتس ووتش"، إلى تشكيل هيئة مستقلة تعنى بمعالجة ملف المختفين ومصيرهم، والتوصل إلى رفات المجهولين والمقابر الجماعية في سوريا, مشددة على ضمان معالجة هذا الملف خلال المحادثات السورية المقبلة.

وشددت المنظمة على "تشكيل مؤسسة مستقلة لها صلاحيات واسعة وأن تكون مدعومة دوليا، سواء سياسيا أو ماديا, ومسؤولة عن التحقيق في مصير وأماكن المختفين، والتوصل إلى رفات المجهولين والمقابر الجماعية في سوريا".

وقالت سارة ليا ويتسن، مديرة قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس "لن تتمكن سوريا من المضي قدما إذا أخفقت المفاوضات في التصدي بالقدر المناسب لفظائع الاحتجاز والاختفاء, يجب عدم تجاهل هذا الأمر, دون تقدم، كل يوم يمر يُرجح أن يشهد المزيد من التعذيب والإعدام للمختفين".

 

وكانت لجنة التحقيق الدولية التابعة للأمم المتحدة حول سوريا, قد كشفت مؤخرا, عن تلقيها أكثر من 20 تقريرا توثق ارتكاب "تجاوزات" و"جرائم حرب" ضد الإنسانية في سوريا, داعية إلى إحالة ملف انتهاكات حقوق الإنسان إلى المحكمة الجنائية الدولية, مشيرةً إلى أن لديها قائمة سرية بأسماء أفراد من كل الأطراف يشتبه بارتكابهم جرائم حرب أو جرائم ضد الإنسانية.

 

ودعت "روسيا وإيران، إلى الضغط على النظام لنشر فورا أسماء جميع الأفراد المتوفين في مراكز الاحتجاز التابعة له، وأن تخطر أهالي المتوفين وتعيد رفاتهم إليهم  ولتنهي ممارسات الاختفاء القسري وتسمح للمنظمات الإنسانية المستقلة بالوصول إلى مراكز الاحتجاز".

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى