سوريا

هيئة تحرير الشام وجبهة تحرير سوريا يتفقان على وقف الاقتتال فيما بينهم

اتفقت كلاً من هيئة تحرير الشام وجبهة تحرير سوريا وفصيل صقور الشام على وقف إطلاق النار فيما بينهم بعد معارك عنيفة اندلعت بين الأطراف المذكورة على مدار أكثر من 60 يوماً سقط خلالها قتلى من الطرفين، وشهداء مدنيين.
 
وجاء في البيان الذي وقع عليه أبو محمد الجولاني، قائد هيئة تحرير الشام، وحسن صوفان قائد جبهة تحرير سوريا، وأبو زاهر عن صقور الشام أن إطلاق النار بين جميع الأطراف يعتبر سارياً من لحظة نشر البيان مع تثبيت الوضع كما هو عليه من ناحية مناطق السيطرة.
 
واتفقت الأطراف المتنازعة على وقف الاعتقالات بشكل كامل، وفتح الطرقات ورفع الحواجز العسكرية، بالإضافة لعودة المهجرين إلى منازلهم، وإيقاف نهائي للتحريش الإعلامي على حسابات الفصائل الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي والحسابات الرديفة.
 
وأضاف البيان أن الأطراف اتفقوا أيضاً على إطلاق سراح المعتقلين وفق جدول زمني، والبدء بمشاورات موسعة ومستمرة للوصول إلى حلول على الصعيد العسكري والسياسي والإداري والقضائي.
 
وكانت معارك عنيفة شهدها الشمال السوري بين هيئة تحرير الشام من جهة وبين جبهة تحرير سوريا وفصيل صقور الشام من جهة أخرى، قتل خلالها مايزيد عن 500 عنصر من الطرفين حسب إحصاءات لناشطين لم يتسنى لمركز حلب الإعلامي التأكد من صحتها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى