آراء

هل فقد السوريون حقهم في الحياة؟

في خضم الأحداث التي تعصف بسوريا ومنطقة الشرق الأوسط بشكل عام، يقف الشعب السوري مذهولاً من ردود الفعل العالمية والعربية، تلك التي تستنكر وتشجب وتحرك كبرى القوى الدولية لاتخاذ قرارات مصيرية، بدءً بحادثة مقتل الصحفي “جيمس فولي” وما تبعها من حملة قوات التحالف على تنظيم الدولة، رغم كون تلك الآراء بنيت على أحداث فردية وشاذة عن المألوف “خاصةً بعد تصدر تنظيم الدولة مشهد الجريمة في المنطقة بحرفية درامية”، بينما يكاد يخيم الصمت عربياً ودولياً على مجازر وحالات إبادة جماعية بحق الشعب السوري، سواءً في ذلك أكان مرتكبها تنظيم الدولة أو نظام الأسد الذي يحارب شعبه على مرأى ومسمع العالم بأسره.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى