سوريا

هذه المرة "داعش".. إتفاق لتهجير ساكني "اليرموك والحجر الأسود والتضامن" إلى البادية السورية

تتهيأ قوات النظام، اليوم الأحد، بالتجهيز لإخراج عناصر تنظيم الدولة "داعش" من أحياء جنوبي العاصمة دمشق إلى البادية السورية، ضمن اتفاق أبرم بين الطرفان.

وقالت مصادر إعلامية مطابقة، إن عناصر تنظيم الدولة "داعش" توصلوا مع عناصر قوات النظام لإتفاق تهجير جديد يقضي بخروج مقاتلي التنظيم مع عوائلهم والمدنيين القاطنين في أحياء "التضامن ومخيم اليرموك ومدينة الحجر الأسود" إلى مدينة السخنة شرق حمص الواقعة في البادية السورية.

وأضافت المصادر، إن الحافلات تجمعت صباح اليوم الأحد في حي "الزاهرة الجديدة" قرب مخيم اليرموك، جنوبي دمشق، استعداداً لنقل عناصر التنظيم وعائلاتهم إلى مناطق سيطرته في البادية السورية في محافظة حمص.

وكانت قد توصلت قوات النظام وتنظيم "داعش"، أمس السبت، لاتفاقاً يقضي بوقف إطلاق النار بين نظام الأسد وتنظيم "داعش" في حي الحجر الأسود ومخيم اليرموك وحي التضامن، جنوبي دمشق.

ويأتي هذا الاتفاق بعد حملة عسكرية شرسة شنها قوات نظام الأسد والميليشيات الطائفية المساندة له على مناطق سيطرة تنظيم داعش في جنوب دمشق وقد بلغت خسائر قوات نظام الأسد في الحملة أكثر من 900 قتيلاً منذ 28 يوماً على بدء الحملة.

وبخروج تنظيم "داعش" من جنوبي دمشق يكون بذلك نظام الأسد سيطر على كامل محافظة دمشق، بعد تهجير مقاتلي المعارضة منها نحو الشمال السوري.

يشار إلى أن أهالي مخيم اليرموك الخاضع لسيطرة تنظيم "داعش" أطلقوا، اليوم الأحد، نداءاً عاجلاً لإنقاذ ما تبقى من المدنيين جراء الحصار والقصف من قبل نظام الأسد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى