دولي

نوايا لتأسيس بنك روسي في سوريا

تستمر حكومة الأسد بإعطاء الامتيازات للشركات الروسية والإيرانية في الوقت الذي تدافاعان فيه الدولتان عن نظام الأسد.

ويعتبر التمدد الروسي الإيراني اقتصادياً في سوريا من أكبر المخاطر التي تواجه اقتصاد سوريا مستقبلاَ وفق محللين.
وكشف مسؤول روسي مؤخراً لوسيلة إعلامية روسية عن وجود خطة لتأسيس مصرف روسي سوري ودعم التجارة بين البلدين.
ووفق روسيا اليوم التي نقلت على لسان رئيس مجلس الأعمال السوري قوله "إن اللجنة اتخذت خطوات عملية لتحفيز التبادل التجاري، وأبرمت مجموعة مذكرات تفاهم تكون حجر أساس لتحفيز التجارة".
وأوضح "أنه تم الانتهاء من مرحلة دراسة إنشاء المصرف كذلك وقعت مذكرة لتحسين وسائل الشحن البحري بين البلدين".
وكان رئيس مجلس الأعمال التابع للنظام، سمير حسن، قد زار موسكو برفقة وفد من النظام وعقد خلال اللقاءات مع الروس عدة اجتماعات".
وعرضت فرص استثمارية على شركات سياحية من قبل وفد النظام على الروس.
وتضمنت التسهيلات التجارية للروس في سوريا قطاعات عديدة منها السياحة والنفط والبنية التحتية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى