سوريا

نظام الأسد يغير بالمناهج الدراسية بسوريا

غيرت وزارة التربية التابعة لحكومة الأسد المناهج الدراسية وأضافت كتباً جديدة من بينها كتاب التاريخ والعربي.

ووضعت صور تثير الرعب على الأغلفة ما أثر انتقادات رواد مواقع التواصل الاجتماعي.
وأصبحت هذه الكتب في اليومين الفائتين مصدر سخرية وسخط من إجراءات النظام المتكررة في حقل التعليم.
ونقلت شبكة أخبار حي الزهراء المؤيدة للنظام صور أغلفة بعض الكتب مثل التاريخ والعربي.
وقال أحد المعلقين على الخبر "بماذا كانوا يفكرون أولئك الأساتذة الذين قرروا واتفقوا على تغيير أغلفة الكتب ووضع بديل عنها لكنه غير مناسب؟".
بينما أحدهم قال "هكذا تصرفات تزيد من الضغط النفسي لدى الطلاب، وخاصة الصور التي يتخيل لك أنك تقرأ قصة رعب".
ويعتمد نظام الأسد على المناهج التعليمية بشكل رئيسي ليوصل أفكاره ومبادئه إلى الأطفال والطلبة.
كما يحاول من خلال ذلك إعادة الشرعية لرأس النظام الأسد عن طريق الحديث عن منجزات عائلة الأسد في سوريا كما يرى متابعون.
ويدرس حاليا في سوريا عدة مناهج تدريسية فبعضها تابع للنظام وآخر لتنظيم الدولة "داعش" بينما هناك مناهج خاصة بالأكراد وأخرى خاصة بالثوار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى