سوريا

ناشطون يوجهون نداء استغاثة بسبب الأوضاع التي يعانيها النازحون من ريف حماه

أصدر ناشطون من مدينة حماة بيان أصدروا فيه نداء استغاثة حول الأوضاع الإنسانية السيئة التي يعاني منها اللاجئون المهجرون من ريف حماه والذين يقيمون في مخيمات أنشئت حديثاً بريف إدلب.

وجاء في  البيان أن معظم هذه المخيمات تفتقر لأدنى مقوم من ومقومات الحياة، حيث أن معظم الخيم غير صالحة للسكن، علاوة على ذلك لم يتم تخديم هذه المخيمات التي أنشئت حديثاً أو مساعدة الأهالي فيها بأي شيء منذ قدومهم.

وذكر البيان عدة مطالب لتحسين أوضاع الأهالي في مخيمات النزوح، وهي: تخديم دورات المياة والصرف الصحي في المخيمات، وتقديم المساعدات الإنسانية بشكل عام والغذائية بشكل خاص للنازحين كون جميع النازحين المتواجدين في تلك المخيمات يعيشون تحت خط الفقر، بناء مدارس لتعليم الأطفال، حيث يتواجد ضمن المخيمات بريف إدلب أكثر من 1000 طفل يفتقرون للتعليم، وبناء مسجد، وذلك تعبيد الطرقات الترابية، وعزل الخيم الغير صالحة للسكن، بالإضافة لرش المبيدات الحشرية كون المنطقة مكتظة بالحشرات، وتخديم المخيمات طبياً ولو بعيادة طبية واحدة.

وختم البيان برسالة وجهها للمنظمات الإنسانية متسائلاً حول التجاهل الذي يتعرض له النازحين من ريف حماه، وحول دور المجالس المحلية وحكومة الإنقاذ في محافظة إدلب، مطالباً إياهم بضرورة التحرك لمساعدة المهجرين قسراً من ريف حماه.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى