حلب

ناشطون من حلب يحصدون جائزة عالمية عن فلم " وداعاً حلب"

حصل فيلم "وداعاً حلب" على جائزة روري بيك عن فئة التأثير في الشؤون الجارية ضمن الحفل السنوي الذي أقيم في العاصمة البريطانية لندن يوم أمس الإثنين.

وداعاً حلب فلم من تصوير مجاهد أبو الجود وحسن قطان (مركز حلب الإعلامي) وباسم أيوبي وسراج العمر وأحمد حشيشو من مؤسسة البراق الإعلامية، مدته تقريباً 53 دقيقة، يتحدث الفلم عن الأيام والأحداث التي جرت في الأحياء الشرقية التي كانت محاصرة في مدينة حلب خلال الشهر الأخير والقصف الذي أدى إلى دمار الأحياء من خلال القصص التي سردها المصورون على مدار كل يوم من تلك الفترة.

وقال مجاهد أبو الجود أحد مصوري فلم "وداعاً حلب" لمركز حلب الإعلامي: " أشعر بالفخر لكوني مع أصدقائي من أبناء الثورة السورية استطعنا أن نوصل حقيقة ما حدث في مدينة حلب خلال الأيام الأخيرة من تواجدنا فيها إلى العالم أجمع، وأننا استطعنا الوصول بخبراتنا المتواضعة إلى العالمية، وبنفس الوقت أشعر بالألم، فلا جائزة يمكنها أن تعدينا أو تغنينا عن مدينتنا التي خرجنا منها مجبرين أمام أعين العالم وجوائزه المرموقة، نمني النفس بالعودة القريبة وإنتاج أفلام أخرى تتحدث عن انتصار الثورة السورية".

في حين قال المصور سراج العمر من مؤسسة براق الإعلامية لمركز حلب الإعلامي:" ما دفعنا لتصوير الفلم حين كنا في حلب خلال الفترة الأخيرة هو تلقينا للكثير من الاتصالات من أصدقاء ومهتمين بالشأن السوري لتوثيق كل لحظة في تلك الفترة القاسية، بدأنا بتصوير الحياة اليومية كناشطين محاصرين داخل الأحياء الشرقية في حلب، ونقل الصورة العامة لما كان يجري من خلال تغطيتنا المتواصلة للأحداث ومواكبتنا لها، وبعد خروجنا مجبرين من حلب أصبح الفلم حكاية لما عشناه في مدينتنا لتبقى قصة نؤرخها من خلال عمر ثورتنا، حيث عيوننا مازالت تنظر إلى حلب التي نأمل بأن نعود إليها قريباً بإذن الله".

وفي ذات السياق حازت المصورة وعد الخطيب على جائزة روري بيك عن فئة الأخبار لتصويرها فيلماً داخل مشفى القدس في مدينة حلب عقب غارة جويّة استهدف المشفى أدت لمقتل العديد من المصابين الذين كانوا يتلقون العلاج داخل مشفى القدس.

 

وجائزة روري بيك هي جائزة بريطانية تأسست عام 1955 لتكريم أفضل المصورين الصحافيين المستقلين وتنسب إلى المصور الإيرلندي روري بيك والذي قتل أثناء تغطيته للأحداث التي شهدتها روسيا عام 1993.

يذكر أن مصور مركز حلب الإعلامي "زين الرفاعي" فاز بذات الجائزة عام 2015 عن فئة الأخبار حول تغطية الأحداث في مدينة حلب.
 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى