دولي

"موسكو" واشنطن تلعب بالنار في سوريا

قالت وزارة الخارجية الروسية "الكرملين"، اليوم الإثنين، إن الولايات المتحدة الأمريكية تلعب بالنار، محذرةً الأخيرة من تقسيم سوريا.

جاء ذلك خلال لقاء صحفي مع وزير الخارحية الروسي "سيرغي لافروف" خلال منتدى "فالداي" للحوار في روسيا، قائلاً: "أدعو زملاءنا الأمريكيين مرة أخرى لتجنب اللعب بالنار، وتحديد خطواتهم، ليس انطلاقا من احتياجات الحالة السياسية العابرة، بل انطلاقا من مصالح الشعب السوري وشعوب المنطقة، بمن فيها الأكراد".

وأضاف "لافروف" هذه المخاوف حول تقسيم سوريا سببها المخططات التي بدأت الولايات المتحدة بترجمتها على أرض الواقع، وخاصة شرق الفرات، في الأراضي الممتدة بين النهر وحدود سوريا مع العراق وتركيا".

وأشار إلى أن تأكيدات واشنطن بأن هدفها الوحيد في سوريا، هو محاربة الإرهاب، تتناقض مع تصرفاتها العملية، وأن هدف الزملاء الأمريكيين الوحيد هو محاربة تنظين الدولة "داعش"، والحفاظ على وحدة الأراضي السورية بحاجة إلى إثبات بأفعال ملموسة، وأن الولايات المتحدة تقوم بمحاولات إنشاء دولة مصطنعة شرق ضفة نهر الفرات.

يشار إلى أن وزير الخارجية الروسي "سيرغي لافروف" قد قال قبيل أربعة أيام، أن لدى بلاده شكوكا مبنية على معطيات تشير إلى رغبة الولايات المتحدة في البقاء بسوريا إلى الأبد، وأن واشنطن تتصرف في سوريا بشكل منفرد وعلى نحو خطير، وتصرفاتها موجهة لتقويض وحدة الأراضي السورية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى