دولي

"موسكو" لا توجد خطة لزيادة مناطق "خفض التصعيد" في سوريا

قال وزير الخارجية الروسي "سيرغي لافروف"، مساء أمس الخميس، إن مناطق خفض التصعيد في سوريا ستبقى كما تم الاتفاق عليها مع "تركيا وإيران"، و "لا توجد خطة في الوقت الراهن حول رفع عدد هذه المناطق".

وأضاف "لافروف" أن مناطق خفض التصعيد باقية على ماهي عليه في الاتفاق بين روسيا وتركيا وإيران، مشيراً، أنه تم تشكيل المنطقة الجنوبية بمشاركة "روسيا والولايات المتحدة الأمريكية والأردن"، ولا توجد خطة على الأقل في الوقت الراهن حول زيادة عدد هذه المساحات.

بدوره علّق المبعوث الأممي الى سوريا "ستيفان ديمستورا"، على كلام "لافروف" بقوله إن مؤتمر سوتشي حول سوريا، لعب دورا مهما في مجال الحل السياسي، من حيث الإعلان وتشكيل لجنة دستورية، معبراً أن كل هذه الأمور أجريت بهدف دعم العملية السياسية بجنيف.

وأشار "ديمستورا" إلى أنه يتشاطر الرأي مع "لافروف"، حول أن إطالة أمد تنفيذ القرارات المتخذة بقمة سوتشي، سيكون خطأ، مشددا على وحدة سوريا وسيادتها، وهذا مهم جدا، كل ذلك متعلق بالعملية السياسية.

وتشمل مناطق خفض التوتر، التي تم الاتفاق عليها في عام "2017" داخل مؤتمر أستانا، مناطق جنوبي سوريا، وريف حلب الغربي، وريف حماة الشمالي، ومحافظة اللاذقية، ومحافظة إدلب (شمال غرب)، وتضم أيضاً غوطة دمشق الشرقية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى