دولي

موسكو ترحب بانضمام واشنطن لخطتها لتقسيم سوريا بين المناطق الأمنة

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف, إن "بلاده مستعدة للترحيب بانضمام واشنطن إلى العمل الذي يهدف إلى تحديد مناطق تخفيف التصعيد في سوريا" على حد تعبيره.

وأكد لافروف- في مؤتمر صحفي مع نظيره النيجيري في موسكو اليوم نقلته وكالة (تاس) الروسية للأنباء, "نحن على استعداد للترحيب بانضمام الولايات المتحدة، ليس فقط إلى محاولات تجنب الحوادث؛ وإنما أيضا للعمل على تحديد مناطق تخفيف التصعيد".

وفيما يخص الضربات الأمريكية ضد قوات النظام في جنوب سوريا , علق لافروف بالقول "إن موسكو تعتبر ضربات التحالف برئاسة أمريكا على القوات السورية في جنوب سوريا وضعا مقلقا", مضيفا "كما تعلمون لم تكن هناك تهديدات فقط، بل استعمال حقيقى للقوة فى تلك المنطقة".

وتابع قائلا: "هذا الأمر اعتبره وضعا مقلقا، لأنه ينتهك سيادة سوريا. طبعا هذه المسائل تتطلب التسوية، وهذا ما يعمل عليه عسكريونا" حسب قوله.

وأشار لافروف إلى أن "مشاركة أمريكا في العمل للتوافق على معايير مناطق تخفيف التصعيد فى سوريا سيكون مفيدا".

ومضى لافروف قائلا "العمل يجرى ضمن قناة تم إنشاؤها من قبل لمنع وقوع حوادث بين القوات الجوية الروسية والتحالف بقيادة أمريكا. وطبعا المسألة كان ستحل بشكل أكثر فعالية في حال أضيف إلى ذلك موافقة أمريكا للانضمام للعمل للتوافق على معايير مناطق تخفيف التصعيد".

كما أعلن أن مسألة إنشاء مناطق لتخفيف التصعيد في سوريا سيبدأ بحثها قريبا خلال اللقاءات في صيغة أستانة.

وقال لافروف أن التوافق على معايير هذه المناطق مستمر، وستقدم نتائج هذا العمل إلى لقاء المشاركين في صيغة أستانة، وهو الأمر الذي يجب أن يتم في وقت قريب".

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى