سوريا

منظمة "مع العدالة" تكشف حقيقة 70 شخصية من رجال أعمال الأسد.. تعرف عليهم!

كشفت منظمة “مع العدالة” أبرز عناصر شبكة رجال أعمال نظام الأسد والذي يعتمد عليهم النظام في التحايل على العقوبات الدولية.
ووثقت المنظمة نحو سبعين شخصية من رجال الأعمال والشركات التي تتبع لهم داخل سوريا وخارجها.
وتلقي الحملة الضوء على القنوات التي يدير النظام من خلالها شؤونه المالية معتمداً على مجموعة من التجار المقربين من القصر الجمهوري، وما يقوم به عناصر تلك الشبكة من أنشطة تساعد نظام الأسد في انتهاك حقوق السوريين وارتكاب الجرائم المروعة بحقهم.
ومن أبرز الشخصيات التي وثقتها المنظمو والذين مارسوا الانتهاكات بحق الشعب السوري هم “رامي مخلوف وإيهاب محمد مخلوف الواجهة الاقتصادية لرامي مخلوف، و”عامر زهير فوز” عراب صفقات النفط مقابل السلاح لتنظيم “داعش”، و”سليم محمد دعبول” الممول لعدد من ميليشيا النظام في منطقة القلمون، و”جورج حسواني” المؤسس والممول الفعلي لميلشيا “درع القلمون”، و”حسام أحمد قاطرجي” الذي يمول عصابة من ميليشيان تحمل اسمه، و”خضر علي طاهر” المقرب من ماهر الأسد والمسؤول عن ابتزاز المدنيين وسرقتهم على حواجز النظام.
ووفق المنطقة فإن الحملة جاءت ضمن سعيها لإحقاق مبدأ المساءلة ومنع الإفلات من العقاب لمجرمي الحرب ومن يقوم بتمويلهم.
وتشكلت المنظمة في غضون السنوات التسعة الماضية مع تضاعف شبكات من تجار الحرب الذين زادت ثروتهم على حساب معاناة ملايين السوريين، وعلى الرغم من الجرائم التي ثبت تورطهم فيها؛ إلا أن معظم رجالات تلك الشبكة لا يزالون خارج نطاق المحاسبة.
وأكدت المندمة في ختام بيانها أنها ستكشف خلال الأشهر الثلاثة المقبلة المزيد من التفاصيل حول عناصر شبكة رجال أعمال الأسد والجرائم التي لا يزالون يرتكبونها بحق الشعب السوري رغم الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها البلاد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى