سوريا

منشآت طبية خارج الخدمة والنظام يرتكب مجزرة جديدة بدير الزور

خرجت جميع المشافي والنقاط الطبية في مدينة الميادين بريف دير الزور بعد القصف الجوي العنيف الذي تعرضت له المدينة.

وجاء ذلك متزامناً مع تناقل ناشطون أخباراً تتحدث عن ارتكاب النظام مجزرة راح ضحيتها 15 مدنياً عن طريق ذبحهم بالسكاكين.
وأفاد ناشطون، أن المدنيين ينتمون إلى سكان قرية حطلة شرقي دير الزور.
في المقابل، قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية، اللواء إيغور كوناشينكوف: "إن الطيران الروسي نفذ 150 غارة بشكل يومي على مدينة الميادين لاستهداف مواقع تنظيم الدولة داعش".
ويضطر المدنيون الذين لا يزالون في المدينة إلى إسعاف الجرحى شرقي نهر الفرات بعد خلو المدينة من الأطباء والصيدليات والأدوية.
وأضاف كوناشينكوف "أن الطيران الروسي يطحن على مدار الساعة هذه التشكيلات التابعة للتنظيم مع الذخيرة التي ينقلونها والآليات المدرعة".
وتتناقل الصفحات الإخبارية المحلية بشكل يومي الانتهاكات التي يرتكبها الطيران الروسي بحق المدنيين في دير الزور إثر تعرضهم للقصف العشوائي.
وكان ناشطون قد ناشدوا منظمة الصليب الأحمر وطالبوه بالتدخل من أجل إسعاف عشرات الجرحى المدنيين في منطقة زغير جزيرة والقرى القريبة منها بسبب الانتهاكات التي تعرضوا لها من قبل ميليشيا "قسد".
في السياق، تستمر المعارك بين تنظيم الدولة "داعش" وميليشيا "قسد" حيث أعلن التنظيم مؤخراً عن قتله 32 عنصراً عبر تفجير مفخختين في قريتي الصعوة وحوايج ذياب غربي دير الزور.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى