سوريا

"منبج العسكري" يُشكل "الفوج الرابع" في المدينة ويؤكد تلقيه ضمانات من "التحالف" بعدم دخول الأتراك

أعلن مجلس منبج العسكري المتحالف مع قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، أمس الجمعة، في بيان مرئي، عن تشكيل مايسمى "فوج رابع" من المقاتلين، بحضور قوات من التحالف الدولي.

وقال الناطق باسم مجلس منبج العسكري "شرفان درويش" خلال مراسم الإعلان "بعد سنتين من تحرير مدينة منبج من تنظيم الدولة "داعش" استطعنا بناء قوة عسكرية يمكنها أن تدافع عن شعبنا في منبج والوقوف في وجه التهديدات التي تحيط بنا، على حد قوله.

وأضاف "درويش" نحن كقوات مجلس منبج العسكري أثبتنا للعالم أجمع أنها قادرة على دحر مازصفه "الإرهاب" وأن تؤمن الاستقرار وتحمي شعبها، وأن تشكيل الفوج الرابع المسمى بـ (فوج الشهيد أبو جاسم البكاري) سيبدأ بالتدريبات الخاصة، خلال أيام.

وفي السياق، كشفت شبكة "باسنيوز" الكردية نقلاً عن مصادر خاصة بها، "أن مستشارين وضباط من قوات التحالف الدولي يشرفون على الدورات التي يقيمها مجلس منبج العسكري، وأنه من المقرر أن ينسحب مستشارو وحدات حماية الشعب "YPG" من مدينة منبج شرق حلب في الأيام المقبلة وفق خارطة اتفاق "أمريكيا وتركيا".

وأكّدت المصادر، أن مستشارين من القوات الفرنسية والأمريكية سيشرفون على تدريبات "مجلس منبج العسكري" بشكل مباشر ويقدمون الدعم العسكري اللازم لهم بعد خروج الوحدات.

وبحسب المصدر فإن قوات "مجلس منبج العسكري" تلقى ضمانات من قوات "التحالف الدولي" خلال اجتماعهم الأخير مع المسؤولين الأمريكيين ببقائهم في منبج وعدم السماح لتركيا بدخول المدينة.

وفي 18 حزيران/ يونيو الجاري، بدأت قوات تركية وأمريكية دوريات بشكل مستقل، على طول الخط الفاصل بين مناطق "درع الفرات" و"منبج" الواقعة تحت سيطرة قوات "قسد"، بموجب اتفاق توصل إليه البلدان مؤخراً يتضمن إخراج عناصر "قسد" من المنطقة، وتوفير الأمن والاستقرار.

وتمكنت القوات التركية والجيش السوري الحر خلال عملية "درع الفرات"، من السيطرة على مناطق واسعة من الريف الشمالي لمحافظة حلب، بينها "الباب وجرابلس"، من تنظيم "داعش" في الفترة أغسطس/ آب 2016 – مارس/ آذار 2017، ما أتاح لآلاف السوريين العودة إلى ديارهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى