سوريا

مقتل 6239 مدنياً بينهم 1804 طفلاً على يد القوات الروسية منذ دخولها سوريا

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقرير أعدته في الذكرى الثالثة لتدخل القوات الروسية في سوريا، أنّ روسيا ارتكبت ما لا يقل عن 321 مجزرة منذ تدخلها في سوريا خريف عام 2015.

ووثق التقرير استشهاد 6239 مدنياً بينهم 1804 طفلاً على يد القوات الروسية منذ دخولها سوريا وحتى الـ 30 من أيلول من العام الجاري، كما وثق 231 مجزرة ومالايقل عن 954 حادثة اعتداء على مراكز حيوية مدنية بينها 176 مدرسة، و 166 منشئة طبية و 55 حادث اعتداء على الأسواق العامة، كما أشار إلى قيام القوات الروسية بقتل 92 من الكوادر الطبية وعناصر الدفاع المدني بالإضافة إلى 19 إعلامياً.

وأورد التقرير الهجمات بالأسلحة المحرمة دولياً والتي استخدمتها القوات الروسية ضد المدنيين السوريين من خلال استخدام القنابل العنقودية هبر 232 هجوماً، بالإضاقة إلى 125 هجوماً بالأسلحة الحارقة، فضلاً عن التهجير القسري و حركات نزوح كبيرة لعبت القوات الروسية دوراً كبيراً في حصولها.

ودعا التقرير المجتمع الدولي إلى تطبيق مبدأ مسؤولية الحماية في سوريا، لاسيما بعد استنفاز جميع الخطوات عبر مجلس الأمن الدولي، والتي عرقلت روسيا من خلاله مبدأ حماية المدنيين في سوريا كونها تعتبر من الأعضاء الدائمة التي يحق لها استخدام حق النقض "الفيتو"، كما طالب البيان مجلس الأمن الدولي بتعويض أسر الضحايا والجرحى ومحاسبة المتورطين، وتعويض المراكز والمنشئات المتضررة كافة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى