سوريا

معارك "ديرالزور" تبتلع ثلاثة جهاديين بريطانيين لداعش وقيادي سوري بارز

قُتِل أربعة عناصر لتنظيم الدولة "داعش" بينهم ثلاثة يحملون الجنسية البريطانية، وقيادي سوري بارز في صفوف التنظيم، أمس السبت، جرّاء قصف جوّي لطائرات التحالف الدولي المساندة لقوات سوريا الديمقراطية "قسد" في ريف ديرالزور الشرقي.
وكشفت مصادر إخبارية محلية؛ هوية هؤلاء العناصر وهم "هارتا دها" والملقب (أبو روميسة البريطاني)، و "ناصر أحمد مثنى" والملقب (أبو المثنى اليمني) جرّاء غارات جويّة للمقاتلات الحربية التابعة للتحالف الدولي على بلدة السوسة، بالإضافة للقيادي البريطاني "أنور شودري" والذي يشغل الناطق بإسم التنظيم خلال معارك مدينة هجين ضد قوات "قسد" شرق ديرالزور.
وأضافت المصادر أن العنصر الرابع سوري الجنسية  ويدعى "طارق الجبارة" الملقب (أبو أدهم الشامي) ويشغل قائد عسكري ميداني للتنظيم، مشيرةً أنه قتل جرّاء الإشتباكات مع عناصر قوات "قسد" في محيط مدينة هجين بريف ديرالزور الشرقي.
وشهدت الأسابيع القليلة الماضية، معارك هي الأعنف من نوعها بين "قسد" و"داعش"، حيث استغل الأخير العاصفة الغبارية التي اجتاحت ريف دير الزور قبل أيام، وتمكن من التقدم على حساب "قسد" في منطقة "البحرة" ومخيم "هجين" وقتل العشرات من عناصر "قسد"، في حين تواصل الأخيرة قصفها المدفعي المكثف على مواقع التنظيم، بالتزامن مع قصف جوي متواصل لطائرات التحالف الدولي. 
وكانت "قسد" أعلنت في أيلول/سبتمبر الماضي انطلاق حملة "عاصفة الجزيرة" العسكرية لتحرير الريف الشرقي لمحافظة دير الزور، موضحة أنها "تستهدف تحرير ما تبقى من أراضي الجزيرة السورية وشرق الفرات من تنظيم "داعش"، وتطهير ما تبقى من ريف دير الزور الشرقي".

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى