سوريا

مظاهرات في إدلب ضد "الهيئة" على خلفية اقتحام الأخيرة "كفر تخاريم"

خرجت مظاهرات عدة في مدن وبلدات محافظة إدلب، تضامناً مع مدينة كفرتخاريم واحتجاجاً على سوء الأوضاع المعيشية في المنطقة.
وشهدت مدينة كفرتخاريم الواقعة في ريف إدلب الشمالي، اشتباكات عنيفة بين مقاتلين من أهالي المدينة وهيئة تحرير الشام، اليوم الخميس 7 تشرين الثاني / نوفمبر.
المظاهرات خرجت في مدن وبلدات: إدلب والأتارب ومعرة النعمان وحزانو وسرمدا وتتفتناز، وطالب المحتجون بإيقاف هجوم “الهيئة” على مدينة كفر تخاريم.
وقالت مصادر محلية إن ثلاثة أشخاص قتلوا خلال مواجهات مباشرة دارت بين الطرفين، فيما لم تعلن تحرير الشام عن أي خسائر من جانبها.
وبحسب المصادر فإن مظاهرة خرجت قبل يومين في بلدة كفرتخاريم ضد “حكومة الإنقاذ” التي تقوم بفرض الزكاة على من يقوم بعصر الزيتون، حيث توجه المتظاهرون باتجاه معاصر الزيتون وقاموا بطرد لجنة الزكاة، وعناصر المخفر المرافقة للجنة خارج البلدة.
وفي وقت متأخر من مساء الخميس قالت وكالة “إباء” التابعة لهيئة تحرير الشام إن اتفاقاً ابرم بين الهيئة ووجهاء مدينة كفرتخاريم على “حل الإشكال”، دون إيضاح بنود هذا لاتفاق.
فيما تحدث مصادر إعلامية أن الاتفاق ينص على عودة الأمور في مدينة كفرتخاريم إلى ما كانت عليه في السابق وانسحاب قوات هيئة تحرير الشام وإعادة فتح الطرقات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى