دولي

مطالب بإنشاء محكمة دولية خاصة لسوريا

طالبت قاضية سويسرية بإنشاء محكمة دولية خاصة بسوريا ضمن خطاب لها أمام مجلس حقوق الإنسان، معتبرة أنه لا يمكن ترك سوريا الغارقة بالحرب وسط إفلات تام من العقاب.

وقالت القاضية كارلا ديل بونتي، أمس الاثنين، "نطالب بإنشاء محكمة دولية خاصة بسوريا، سبع سنوات من الجرائم في سوريا وسط إفلات تام من العقاب، هذا ليس مقبولاً".
وأضافت "كان يمكننا أن نحصل من المجتمع الدولي ومجلس الأمن على تشكيل محكمة تعنى بجميع الجرائم المرتكبة بسوريا".
وتساءلت "لم لا يمكن الحصول على محكمة؟".
وتابعت "في البداية كان هناك الخير والشر، فكانت المعارضة من جهة الخير ونظام الأسد من جهة الشر، لكن الآن جميع الأطراف في سوريا تصطف في وجهة الشر، إذ أن نظام الأسد ارتكب جرائم فظيعة ضد الإنسانية واستخدم أسلحة كيماوية، أما المعارضة فلم تعد تضم إلا المتطرفين والإرهابيين".
وأكدت "صدقوني لم أر مثل الجرائم الفظيعة التي ارتكبت في سوريا لا في رواندا ولا في يوغوسلافيا السابقة".
ديل التي تبلغ من العمر 70 سنة عضو في لجنة التحقيق الأممية لسوريا منذ أيلول، وكانت ستستقيل بسبب إحجام مجلس الأمن عن التحرك.
وحصلت عدة مطالبات محلية لمجلس الأمن والأمم المتحدة من أجل تشكيل محكمة دولية تبحث في جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي حصلت في سوريا ومحاسبة المسؤولين عنها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى