سوريا

مصرع ثلاثة قياديين لميليشيات "لواء فاطميون" شرق سوريا

قُتِل ثلاثة قياديين عاملين في صفوف ميليشيات لواء "فاطميون" الذراع الأيمن للحرس الثوري الإيراني في سوريا، جرّاء المعارك المحتدمة بين الأخير وعناصر تنظيم الدولة "داعش" في البادية السورية، شرق البلاد.

وكشفت وكالة "دفاع برس" الإيرانية أسماء القياديين وهم: "محمد جاوداني" والذي ينحدر من مدينة مشهد و"حسن غفاري" من مدينة ري و"أحمد عطايي" من العاصمة الإيرانية "طهران"، مضيفةً انهم قتلوا برصاص تنظيم "داعش" شرق سوريا.

وأشارت الوكالة إلى أن القياديين قتلوا منذ عدّة أيام، بيّد أن جثامينهم قد وصلت إلى العاصمة "طهران" صباح يوم أمس الإثنين.

وتمنح إيران جنسيتها لعائلات قتلى الميليشيات الذين تجندهم من غير الإيرانيين في سوريا والعراق، كما تعلن رسميا أنها ترسل "مستشارين عسكريين" إيرانيين إلى سوريا، بالإضافة إلى مقاتلين "متطوعين" يأتون من أفغانستان وباكستان.

وتتشكل ميليشيا "لواء فاطميون" من مقاتلين سابقين ينتمون إلى الأقلية الأفغانية الشيعة (الهزارة) التي كانت تحارب مقاتلي طالبان، بالإضافة إلى مقاتلين أفغان كانوا يقاتلون إلى جانب إيران خلال الحرب مع العراق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى