سوريا

مصرع تسعة عناصر للنظام بقصفٍ "اسرائيلي" على مواقعه بالكسوة غربي دمشق

قُتل تسعة عناصر لقوات النظام والميليشيات الموالية له، مساء أمس الثلاثاء، جراء قصف صاروخي لقوات الإحتلال الاسرائيلي استهدف مواقع قوات النظام في منطقة الكسوة غربي العاصمة دمشق.

وأكّدت وكالة أنباء النظام الرسمية "سانا" وقوع انفجارات ضخمة في منطقة "الكسوة" دون أن تحدد سببها، أو مكانها بدقة، زاعمةً أن الدفاعات الجوية للنظام تصدت لصاروخين إسرائيليين ودمرتهما.

ونقلت وكالة "رويترز" عن قائد عسكري في قوات النظام، قوله: إن "ضربة جوية إسرائيلية استهدفت موقعا لميليشيا النظام في منطقة الكسوة جنوبي دمشق"، مشيرا إلى أن "الاستهداف لم يسفر عن ضحايا".

بدوره قالت مصادر إعلامية مطابقة أن القصف الصاروخي الإسرائيلي استهدف أحد مستودعات الأسلحة التابعة للحرس الثوري الإيراني في منطقة الكسوة وأنه أسفر عن مقتل تسعة مقاتلين للأخير.

وجاءت الغارات عقب إعلان السلطات الإسرائيلية، مساء أمس الثلاثاء، حالة استنفار بعد أن رصد الجيش الإسرائيلي نشاطات غير عادية للقوات الإيرانية داخل الأراضي السورية، عقب إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلغاء الاتفاق النووي.

وأمرت السلطات الإسرائيلية الإدارات المحلية في منطقة الجولان بتحضير الملاجئ، كما جاء في بيان للجيش الإسرائيلي أنه تم نشر أنظمة الدفاع ووضع القوات في حالة تأهب عالية تحسبا لوقوع هجوم.

وكان قصف إسرائيلي استهدف في كانون الأول / ديسمبر الماضي مواقع عسكرية في المنطقة، بينها مستودع أسلحة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى