سوريا

مصدر خاص لمركز حلب الإعلامي ينفي أنباء فك قوات النظام الحصار عن إدارة المركبات

تتواصل محاولة قوات النظام والمليشيات الموالية له فك الحصار عن مبنى إدارة المركبات في مدينة حرستا في الغوطة الشرقية بريف العاصمة دمشق، حيث حاولت مجموعة من قوات النظام التسلل اليوم الأحد واشتبكت مع الثوار المرابطين في المنطقة، أسفرت الاشتباكات عن مقتل العديد منهم وأسر 10 اخرين.
 
ونفى مصدر خاص لمركز حلب الإعلامي الأنباء التي تداولتها وسائل إعلام تابعة لقوات النظام حول قيام الأخير بفك الحصار عن مبنى إدارة المركبات، وأكد المصدر أنّ المبنى مازال محاصراً حيث تدور اشتباكات بين الثوار المتمركزين في محيطه وبين العناصر المحاصرة والمتمركزة داخل المبنى في محاولة من الثوار لاقتحامه.
 
واتهم العناصر الذين وقعوا في الأسر إثر محاولتهم فك الحصار عن مبنى إدارة المركبات في تسجيل مصور قوات النظام بالتخاذل، لاسيما الضباط الذين هربوا من المعركة وتركوا ورائهم باقي العناصر ليكون مصيرهم بين قتيل وأسير.
 
وتعرضت مدن وبلدات الغوطة الشرقية لقصف جوّي عنيف اليوم الأحد استهدف كلاً من مدن دوما وحرستا وعربين ومحيط إدارة المركبات دون ورود أنباء عن وقوع إصابات، في حين استشهد طفل، واًصيب عدة مدنيين بجروح إثر قصف بصواريخ "أرض-أرض" استهدف مدينة عربين في الغوطة الشرقية.
 
وكانت الفصائل العسكرية في الغوطة الشرقية سيطرت على عدة أحياء في مدينة حرستا ضمن معركة "بأنهم ظلموا" كما تمكنت من تحرير الطريق الواصل بين مدينتي حرستا وعربين، فيما لاتزال المعارك مستمرة لتحرير مبنى إدارة المركبات المحاصر منذ عدة أيام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى