سوريا

مركز للتلاسيميا يقدم خدماته بريف حماة

أدهم حسين

أسس متطوعون، مركزاً لعلاج مرض التلاسيميا في ريف حماة بجهود فردية وخبرات ممرضين ومخبريين وأطباء، وأعدوا المركز ببعض المواد الأساسية التي لم تكن كافية لسد احتياجات المركز اليومية.

ويعتمد مركز التلاسيميا على جمع الدم من قبل المتبرعين ليتم نقله إلى المرضى بعد مرحلتين من العلاج الأولي وهي إعطاء السيروم الطبي ومن ثم إعطاء الدم ليتقبله جسد المريض.
ويحتاج المركز في الوقت الحالي إلى أجهزة طبية ضرورية إضافة لعدم وجود أي سيارة إسعاف ضمن هذا المركز.
ويقدم المركز خدماته لنحو 450 طفلاً مصاباً بهذا المرض على مدار الشهر، فيما تم نقله مؤخراً من قرية التوينة إلى قرية باب الطاقة من أجل تخفيف العبء عن ذوي المرضى بسبب بعد المسافة عن المركز القديم.
لكن لم يحل موضوع النقل المشكلة، حيث يواجه فريق العمل العديد من الصعوبات الأخرى مثل نقص الأجهزة والمستهلكات الطبية بسبب الغياب الكامل للمنظمات الطبية والصحية الداعمة لهذا المجال.
مدير المركز، قال لنا "إن هذا المركز متواجد منذ قرابة السنتين ولا يزال يعاني من النقص بما يخص المعدات الضرورية، مؤكداً أنه يعتمد على تبرعات الأهالي بالزمر الدموية".
ويشرف على المركز كادر تطوعي لا يتقاضون أجوراً على عملهم في ظل عدم الاهتمام بالمركز الأمر الذي سبب زيادة في الضغط عليهم وخلق خطر كبير يمكن أن يؤدي إلى إغلاق المركز بسبب عدم وجود الوسائل الضرورية لعلاج المرضى بشكل أفضل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى