سوريا

مركز حلب الإعلامي يحصد جائزة "Emmy" عن فلميه "دعني أتنفس" و "اخر الرجال في حلب"

حصد فيلم مركز حلب الإعلامي والذي حمل اسم "دعني أتنفس"، اليوم الثلاثاء، جائزة "Emmy"  التي تمنح للأعمال المتميزة في مجال صناعة التلفزيون، وهي المقابلة لجائزة الأوسكار والتي تنظمها الأكاديمية الدولية للفنون والعلوم التليفزيونية في الولايات المتحدة الأمريكية، كما حصد فيلم "اخر الرجال في حلب" وهو من إنتاج مركز حلب الإعلامي وشركة "لارم فيلم" الدنيماركية جائزة الإيمي كأفضل فيلم وثائقي يعالج قضايا مستعجلة.
 
دعني أتنفس، هو فيلم قصير من إنتاج مركز حلب الإعلامي و شبكة CNN، من تصوير فادي الحلبي وأدهم الحسين وعمل على إخراج الفلم رياض الحسين ومساعد المخرج يمان الخطيب، يتحدث الفلم عن الأحداث التي شهدتها مدينة خان شيخون بريف إدلب الشرقي إبان القصف بالأسلحة الكيماوية الذي استهدف المدينة في شهر نيسان من العام المنصرم، ويظهر الفلم مشاهد مأساوية لأطفال ونساء عانوا من حالات اختناق حادة بسبب صعوبة التنفس، وتروي قصة الفلم الصحفية التلفزيونية في شبكة CNN الأمريكية "كلاريسا وارد" وتتحدث عن الوحشية التي تنتهجها قوات النظام بحق الشعب السوري.
 
وكان  فلم "آخر الرجال في حلب" رشح في وقت سابق لجائزة إيمي بعد منافسته على جائزة الأوسكار لعام 2018 مطلع العام الجاري، وحصده العديد من الجوائز بعد أن عرض لأول مرة في شهر شباط\فبراير من العام المنصرم في مهرجان صاندانس السينمائي، وحصد الجائزة الكبرى في المهرجان، كما حصل الفلم على أكثر من 20 جائزة أخرى.
 
وأقيم مهرجان جائزة إيمي في مدينة نيويورك الأمريكية اليوم الثلاثاء بحضور نخبة من الفنانيين، وقدمت الإيمي للمرة الأولى عام 1949 كجائزة للانتاجات التلفزيونية المميزة المنتجة محلياً في لوس أنجلوس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى