سوريا

"محلي حرستا" سنخرج من الغوطة الشرقية لاستحالة العلاج داخل المدينة وخروج جميع الأقبية عن الخدمة

قال المجلس المحلي في مدينة حرستا في الغوكة الشرقية المحاصرة بريف دمشق، اليوم الخميس، إنهم سيتركون أرضهم بعد معاناة لعشرين ألف مدني محاصر مدة أربعة أشهر ودمار 90% من المدينة المحاصرة، في ظل القصف والتصعيد العسكري من قوات النظام مدعومة بروسيا.

جاء ذلك في بيان للمجلس المحلي في مدينة حرستا، قال خلاله: "أن الوصول إلى قرار بخروج المقاتلين ومن يرغب من الأهالي بمدينة حرستا نحو شمالي سوريا، "كان قرار صعبا للغاية"، وأن تواطئ العالم بأسره وصمته عن جرائم النظام وحليفه روسيا، الذي لم يترك سلاحاً محرماً دولياً إلا واستخدمه ضد المدنيين".

وأضاف البيان، أن قرار الخروج يأتي أيضاً وسط استحالة إمكانية علاج الجرحى والمرضى وخروج الأقبية والملاجئ عن الخدمة بسبب استهدافها بالصواريخ الارتجاجية، مشيراً لقصف المدينة بآلاف الغارات الجوية والصواريخ ما أدى لاستشهاد عشرات المدنيين.

وكان قد وجه المجلس المحلي في حرستا العديد من المناشدات للمجتمع الدولي لإنقاذ عشرين ألف مدني في المدينة المحاصرة، خاصة بعد فصلها عن مدن وبلدات الغوطة الشرقية الأخرى وقطع كافة الإمدادات الطبية والإغاثية عنها.

يشار إلى بدء تهجير أهالي ومقاتلي مدينة حرستا شرق دمشق، كان من المقرر تنفيذه، صباح اليوم الخميس، مع تشكيل لجنة مشتركة من أهالي المدينة المتواجدين داخلها والراغبين بالبقاء وآخرين خارجها، مهمتها متابعة أمور من بقي وملف المعتقلين وتسيير شؤون المدنيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى