سوريا

مجزرة في أريحا.. وغارات على مناطق متفرقة بأرياف إدلب وحماة

تستمر طائرات النظام وحليفها الروسي ارتكاب المزيد من المجازر بحق المدنيين، دون أي رادع دولي فعلي على الأرض، مانحة الشرعية التامة للاستمرار بقتل المزيد من الأطفال والنساء الأبرياء في منطقة خفض التصعيد الرابعة والأخيرة.

وأفاد مراسل "مركز حلب الإعلامي" في إدلب، إن طائرات النظام الحربية ارتكبت مجزرة مروعة بحق المدنيين، صباح اليوم السبت، راح ضحيتها 11 شهيداً جلهم أطفال وعشرات الجرحى في مدينة أريحا جنوب إدلب، عقب سلسلة غارات جوية استهدفت الأحياء المكتظة بالسكان وسط المدينة.

وأضاف مراسلنا، أن ثلاثة شهداء من كوادر منظومة الإسعاف استشهدوا جراء استهدافهم بغارة جوية في مدينة كفرزيتا بريف حماة الشمالي، بينما استشهد طفل وأصيب آخرون بجروح عقب قصف جوي مماثل استهدف بلدة الحلوبي بريف إدلب الجنوبي.

وأصيب عشرات المدنيين بجروح جراء قصف جوي لطائرات النظام وحليفها الروسي بعشرات الغارات على مدن وقرى مورك وكفرزيتا والزيارة والعنكاوي وتل واسط والقاهرة والحواش والعميقة والمنارة والحويجة والصياد والزقوم والدقماق ولطيمن بريفي حماة الشمالي والغربي.

وشنت طائرات النظام الحربية عشرات الغارات الجوية على قرى وبلدات الحلوبي والتح وزيزون ومحمبل والدير الشرقي وبداما ومعرشورين وسفوهن وعين الأروز ومحيط مدينة معرة النعمان بريفي إدلب الجنوبي والغربي، مخلفة أضرار مادية كبيرة في ممتلكات المدنيين.

ومنذ 25 أبريل/نيسان الماضي، تشن قوات النظام وحليفها الروسي حملة قصف عنيفة على منطقة "خفض التصعيد" الرابعة والأخيرة، والتي تم تحديدها بموجب مباحثات أستانة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى