سوريا

مجالس ريف حماة الشمالي… تطالب "تركيا" بإعادة النظر في مناطقهم

أصدرت المجالس المحلية في منطقتي "الطار وكرناز" بريف حماة الشمالي، اليوم السبت، بياناً طالبت خلاله الجانب التركي بإعادة النظر بموضوع منطقتهم حيث يرتقي لمستوى طموحات الثورة السورية.

وجاء في البيان "نحن المهجرون من منطقة الطار وكرناز والبالغ عددنا أكثر من 35 قرية وبلدة ومزرعة، والمقدر عدد سكان مناطقنا بأكثر من 162000 نسمة موزعين في تركيا والمناطق المحررة الداخلية؛ نرحب بأي حل سياسي ولكن أن يكون (عام وشامل).

وأضاف البيان أن هذا الاتفاق لن يجعلنا نتردد لحظة لمتابعة تحرير أرضنا وديارنا من المحتل الروسي والإيراني ولا نقبل أن نعيش مع الروسي  القتال كضامن للحل.

وطالب البيان الضامن التركي بإعادة النظر بموضوع الاتفاق فيما يخص مناطقهم معتبرين أن الاتفاق المبرم بين روسيا وتركيا لا يرقى لطموحات أبناء الثورة في المنطقة في ظل سيطرة نظام الأسد على قراهم. 

وأشار البيان بأن هذه البلدات التي هجروا منها هي حقهم ولن يتنازلوا عن ذرة تراب منها، لذا وجب على الجانب المركي العمل على تقديم كامل الدعم لإعادتها.

يذكر أن قرابة 35 قرية في منطقة الطار بريف حماة الشمالي يسيطر عليها نظام الأسد منذ أعوام وأبرزهم "تلملح، والجلمة، والجبين، وبريديج والصخر، والمغير، والقرامطة، والجديدة، والشيخ حديد، والحماميات والكرامة والروضة، والعشارنة، وصلبا".

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى