سوريا

مؤتمر صحفي لوفد قوى الثورة العسكري.. وهذا أبرز ما تناوله

عقد أعضاء من وفد "قوى الثورة السورية العسكرية"، اليوم الخميس، مؤتمر صحفي ضمن مباحثات آستانا 13 تناول الحديث عن منطقة شرق الفرات وانتهاكات "قسد" وتفاقم الخلافات بين القبائل والعشائر العربية.

وقال عبد الحكيم بشار، إن نظام الأسد اتفق مع ميليشيا قسد على عدة قضايا منها قضية البترول لصالح النظام ومنع المكون الكردي من المشاركة في الثورة السورية وخلق صراع كردي عربي، حيث أن العلاقات الكردية العربية تشهد الآن حالة احتقان شديدة نتيجة ممارسة انتهاكات شديدة لميليشيا قسد من قتل والاغتصاب خاصة في الرقة ودير الزور ومنبج.

وأكد رامي الدوش، أنهم يؤمنون بأن سوريا واحدة وتبقى موحدة ترابا وشعبا وتبقى سوريا لكل السوريين وتتسع لكل أبنائها كما كانت منذ مئات السنين، متساوون بالحقوق والواجبات، نتعامل وفق ديننا الإسلامي الحنيف "كلنا أخوة وكلنا أبناء بلد واحد"، مشيراً إلى أن العناصر الدخيلة لن تستطيع أن تمزق هذا البلد العريق وحضارته ولن تستطيع تغير العلاقة بين الأخوة العرب والأكراد الشرفاء.

وأوضح سعيد سليمان، أن ميليشيا "قسد" كانت تحاول زعزعة الاستقرار في عفرين ونتوقع تكثيف ذلك مع الإعلان المرتقب للبدء بعملية شرق الفرات.

وعاد الدكتور عبد الرحمن بشار، للتأكيد بأن هناك إجماع دولي لأنشاء منطقة أمنة وقال، "نحن مع هذا التوجه وأن تدار المنطقة من قبل مجالس محلية وأن تكون بعمق 30 كم، واعتقد أن الأمور في شرق الفرات تتجه لدعم التوجه التركي والوطني"للمنطقة الأمنة" بسبب زيادة الاحتجاجات ضد ميليشيا "قسد" وأن تدار المنطقة من قبل أهلها".

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى