سوريا

لطمس أداة الجريمة … "الشرطة العسكرية الروسية" تباشر عملها في مدينة دوما شرق دمشق

قالت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الخميس، في بيان لها، أن الشرطة العسكرية الروسية باشرت عملها في مدينة دوما في الغوطة الشرقية بريف دمشق، اعتباراً من اليوم.

وجاء في البيان، "اعتباراً من اليوم الخميس، تعمل وحدات الشرطة العسكرية للقوات المسلحة الروسية، في مدينة دوما وهي تعتبر ضامن القانون والنظام في المدينة، مشيرةً أن "1521" من ماوصفتهم "المسلحين وعائلاتهم" خرجوا خلال الـ24 ساعة الأخيرة، عبر الممر الإنساني عند نقطة عبور "مخيم الوافدين" إلى الشمال السوري.

بدوره قال قائد مركز المصالحة الروسي في سوريا، اللواء "يوري يفتوشينكو"، أن قوات الأسد سيطرت بشكل كامل على مدينة دوما، (آخر معاقل المعارضة السورية) بريف دمشق، والتي كان يسيطر عليها سابقاً فصيل "جيش الإسلام".

وانتهجت قوات الأسد بالتعاون مع روسيا بتهجير الآلاف من أهالي مدينة دوما شرق دمشق، إلى الشمال السوري، وذلك ضمن اتفاق بين "جيش الاسلام والجانب الروسي" أُبرم بينهما، نص على إخراج جميع مقاتلي "جيش الإسلام" الراغبين بالخروج إلى الشمال السوري مع سلاحهم الفردي، وتسوية أوضاع الراغبين في البقاء داخل المدينة، مقابل أن يطلق "جيش الإسلام" سراح جميع الأسرى وتسليم جثث جميع قتلى قوات النظام.

وارتكب نظام الأسد قبيل حملة التهجير الأخيرة على مدينة دوما مجزرة داخل المدينة، السبت الفائت، حيث استهدف النظام المدينة بالأسلحة الكيماوية راح ضحيتها عشرات المدنيين ومئات المصابين بحالات اختناق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى