سوريا

"لافروف" إدلب الأكثر تعقيداً لإحتوائها "هيئة تحرير الشام"

أعلن وزير الخارجية الروسي "سيرغي لافروف"، أمس الخميس، أن منطقة "خفض التصعيد" في إدلب تعتبر أكثر المناطق تعقيدا لوجود "هيئة تحرير الشام" بداخلها.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي أجراه الصحفيون مع "لافروف" عقب لقائه للمبعوث الأممي لدى سوريا "ستيفان دي ميستورا" قوله: "بالطبع، إن منطقة خفض التصعيد في إدلب متوترة جدا، وعلى الأغلب الأكثر تعقيدا، بالفعل هناك لا يزال مسلحو "جبهة النصرة" متواجدين، ويجري العمل معهم، ليتوقفوا عن ممارساتهم الوحشية"، على حد قوله. 

تأتي تصريحات وزير الخارجية الروسي "سيرغي لافروف" بعد لقاء المبعوث الأممي الذي سيلتحق بالمجتمعين في أستانة، اليوم الجمعة، حيث من المفترض أن تكون ملفات عديدة تنتظره على طاولة أستانة أبرزها ملفات المعتقلين ومناطق خفض التصعيد.

يشار أن وفد قوى الثورة العسكري قد أكّد في بيان له أمي الخميس أن قضية المعتقلين هي اولوية للوفد العسكري في أستانة وان التركيز سيكون بالمجمل على بحث تلك القضية مع الجانب الروسي على وجه الخصوص، وان رفض النظام الافراج عن المعتقلين هو مخالف لقرارات مجلس الأمن وعلى الأخص البنود الانسانية التي تضكنها القرار 2245، داعيا موسكو لممارسة دورها كطرف مسؤول وضامن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى