سوريا

لاجئ سوري يتعرض للضرب في لبنان

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقطعاً مصوراً للاجئ سوري في لبنان تعرض للضرب المبرح من قبل أشخاص يتكلمون اللهجة اللبنانية حيث لم يتسن لمركز حلب الإعلامي معرفة أنهم من رجال الشرطة أم أنهم مواطنين لبنانيين.

وكان اللاجئ السوري الذي عرف على نفسه في المقطع المصور باسم "عقلة" يتجول في أحد الشوارع اللبنانية في ساعة بدت أنها متأخرة من الليل حين أوقفه مجموعة من الشبان الذين انهالوا عليه بالضرب والشتائم بحجة أنه كان يخطط للمشاركة في مظاهرة في اليوم التالي بسبب الممارسات التي يرتكبها الجيش اللبناني في مخيمات النازحين في منطقة عرسال بلبنان.

وأجبر الشبان اللاجئ السوري على النطق بعبارات تمدح الجيش اللبناني ورئيس الجمهورية اللبناني وقائد الجيش، كما أجبروه على النطق بشتائم نالت من الجمهورية العربية السورية والشعب السوري، في حين ردد الشبان اللبنانيون شتائم بحق الشعب السوري وسوريا بشكل عام.

وتشهد العلاقات في لبنان مع اللاجئين السوريين توتراً كبيراً حيث طالب مسؤولين لبنانيين بعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، في حين اقتحم الجيش اللبناني عدّة مرات مخيمات النازحين واعتقل العشرات من الشبان، وتطور التوتر بعد تسليم الجيش اللبناني 10 نازحين لذويهم أمواتاً بعد اعتقالهم من المخيمات وتعرضهم للتعذيب الجسدي في السجون اللبنانية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى