سوريا

كاتب إسرائيلي: لولا إسرائيل لكان الأسد الان أشلاء ممزقة

لولا إسرائيل التي تشتمها لكان رئيسك الان أشلاء ممزقة، بهذه الكلمات رد مهدي مجيد وهو كاتب إسرائيلي مقرب من جيش الإحتلال على تغريدة المقرب من النظام فراس الشهابي حين كتب تغريدة على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي تويتر نال فيها من دولة الكيان الصهيوني وتوعد باستعادة الأراضي المحتلة وبالقوة.

مهدي مجيد طالب الشهابي بالاستفسار لدى أجهزة المخابرات التابعة للنظام وكذلك ماسماه بالمجلس السياسي العلوي عما كانوا يفعلون في تل أبيب منذ عدة أيام، في إشارة منه إلى اجتماع سري جرا بين مسؤولين إسرائيليين وبين مسؤولين في حكومة النظام، وختم المجيدي تغريدته "بعدها طالب بأرضك".

وتابع مجيد في تغريدة أخرى بشار عبد إسرائيل هوأسد على شعبه فقط كما حدث بالسويداء، حسب وثائق الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية التي بحوزتي تم إصدار الأمر من روسيا بكسر عزيمة السويداء المتمردة و رحب بشار بالأمر .و المنفذون هم : الجنرال الروسي يولاندي زاريتا, محمد خضور,وفيق ناصر, سهيل الحسن .

محللون وسياسيون إسرائيليون ذكروا في عدة مقابلات لهم على قنوات أخبارية أن اسرائيل تنظر إلى بشار الأسد على أنه ديكتاتور مجرم، ولكنها تشعر بالأمان حيال كونه رئيساً لسوريا، واستشهدوا على ذلك بالأمان المطلق الذي عاشه الجولان السوري المحتل في ظل سلطة الاحتلال منذ تولي حافظ الأسد السلطة وما تلا ذلك من تقلد ابنه بشار الأسد الحكم في سوريا من بعده، حيث لم يشهد الجولان السوري المحتل أي محاولات لاسترجاعه أو لتعكير الأمن فيه على مدار أكثر من 40 سنة.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد صرح في وقت سابق ألا مشكلة لبلاده في تواجد بشار الأسد على رأس السلطة في سوريا، وإنما تكمن مشكلة إسرائيل في التوسع الإيراني والقواعد العسكرية الإيرانية المتواجدة في سوريا، وطالب سياسيون إسرائيليون بشار الأسد في أكثر من مناسبة للحد من الوجود الإيراني في سوريا مقابل بقائه على رأس السلطة بمباركة إسرائيلية.


 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى