سوريا

قيادي في الجيش الحر: ستفشل أمريكا وفرنسا في إعادة تأهيل الأسد على رقاب السوريين

حذّر "مصطفى سيجري" رئيس المكتب السياسي لـ"لواء المعتصم" التابع للجيش السوري الحر، أمس الخميس، الإدارة الأمريكية وفرنسا من محاولة إعادة تأهيل نظام الأسد على رقاب السوريين.

جاء ذلك خلال تغريدات ل"سيجري" عبر خسابه الرسمي "تويتر" قوله: "على الإدارة الأمريكية والرئيس ماكرون أن يعلموا بأن إجبار الشعب السوري على الإستسلام للنظام المجرم وتسليم المناطق المحررة في الشمال السوري من خلال إطلاق يد الإحتلال الروسي وتجفيف مصادر الدعم عنا، وإعادة إنتاج الأسد بدعوى إنهاء أزمة اللاجئين وإيصال المساعدات لن يزيدنا إلا إصرار".

وأضاف "وليعلموا هم وغيرهم من أدعياء صداقتنا بأننا لن نقف مكتوفي الأيدي ولدينا خيارات عدة، ولا يفكر أحد بالضغط على حلفائنا الأتراك بهدف إجبارهم على سحب نقاط المراقبة، لأن أهلنا المدنيين سيمنعون الجنود الأتراك من المغادرة إن فكروا بذلك، ولا أقل من إحداث أزمة دولية بهدف حماية شعبنا".

واعتبر سيجري أن "قوى الثورة بمختلف مكوناتها الدينية والعرقية والطوائف والمكون العربي السني على وجه الخصوص يدفعون ثمن إفشال مخططات التقسيم على الأسس العرقية والدينية، لذلك يراد تأديبنا وتمكين الأسد من رقابنا، وهذا لن ينالوه وسنحافظ على مناطق سيطرتنا ولنا الحق في تقرير مصيرنا ومصير أهلنا".

وختم سيجري قائلاً "لا تجعلوا خيارات شعبنا المكلوم محصورة بين السيئ والأسوأ، لأننا سوف نختار السيئ لنا والأسوأ لكم".

يشار إلى أن فرنسا بدأت بتوزيع 50 طنا من المساعدات الفرنسية في الغوطة الشرقية اليوم الجمعة، بعد أن وافقت روسيا على تسهيل إيصالها لريف دمشق، بغية إجراء مناقشات سياسية أوسع نطاقا مع روسيا لإنهاء الحرب في سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى