سوريا

"قيادي ايراني" يكشف حجم خسائر لواء فاطميون في سوريا

كشف قيادي في ميليشيا "لواء فاطميون" الذراع الأكبر للحرس الثوري الايراني والذي يقاتل الى جانب صفوف قوات النظام في سوريا، أمس السبت، حجم خسائره البشرية في السنوات الخمسة الماضية.

جاء ذلك على لسان القيادي "زهير مجاهد" قوله: "إن 2000 مقاتل لقوا مصرعهم في سوريا، فيما أُصيب8000 آلاف آخرين بجروح، ويعتبر هذا التصريح الأول من نوعه منذ دخول الميليشيات الحرب في سوريا، إذ لم يسبق لميليشيات عابرة للحدود أن تكشف عن حجم خسائرها.

من جهتها، قالت صحيفة شرق الإيرانية أن ميليشيا "لواء الفاطميين" يتألف من مقاتلين سابقين ينتمون إلى الأقلية الأفغانية الشيعية (الهزارة) التي كانت تحارب مقاتلي طالبان، بالإضافة إلى مقاتلين أفغان كانوا يقاتلون إلى جانب إيران خلال الحرب مع العراق "1988 – 1980".

وتمنح إيران الجنسية الإيرانية إلى عائلات قتلى الميليشيات في سوريا والعراق، كما تعلن رسميا أنها ترسل "مستشارين عسكريين" إيرانيين إلى سوريا، بالإضافة إلى مقاتلين "متطوعين" يأتون من أفغانستان وباكستان. وتفيد وسائل إعلام إيرانية بشكل منتظم بمقتل "متطوعين" أو "مستشارين" في سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى