سوريا

قواعد جويّة روسية في سوريا لمدة 49 عاماً

وقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم أمس الأربعاء على قانون أقره البرلمان الروسي "الكرملين" يسمح بموجبه بالاحتفاظ بالقواعد الجويّة الروسية على الأراضي السورية لمدة 49 عاماً.

 

وأعلن نائب وزير الدفاع الروسي، نيقولاي بانكوف، في خطاب أدلى به أمام نواب المجلس أن إبرام هذه الوثيقة سوف يتيح لسلاح الجو الروسي إجراء عملياته في سوريا بصورة أكمل، مضيفاً أن “نظام الأسد أبلغ موسكو باستكمال جميع الإجراءات التمهيدية المطلوبة لدخول البروتوكول حيز التنفيذ.

وذكر بانكوف أن “التكلفة المقررة لتطبيق البروتوكول الذي تم التوقيع عليه في دمشق في يناير/كانون الثاني المنصرم تبلغ 20 مليون روبل سنوياً”، موضحاً أن الوثيقة تتناول المسائل المتعلقة بمرابطة مجموعة القوات الجوية الروسية في الأراضي السورية وتأدية مهامها، فضلاً عن مسائل الممتلكات المنقولة وغير المنقولة.

من جانبه، أكد رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس النواب، ليونيد سلوتسكي، أن هذه الوثيقة “بالغة الأهمية من وجهة نظر القانون الدولي” تحدد أيضاً قواعد تنقل المدرعات وغيرها من الوسائل القتالية المستعملة براً.

وذكر المسؤول أن مواصلة المهمة العسكرية طويلة الأمد في سوريا تتطلب إنشاء بنى تحتية حديثة في المنشآت الروسية من أجل حماية العسكريين، وهذا هو الهدف الرئيسي للوثيقة الجديدة.

وأشار سلوتسكي إلى أن “لبروتوكول يحدد فترة مهمة القوات الجوية الروسية في سوريا لمدة 49 عاماً مع إمكانية تمديدها لـ25 عاماً إضافيا، وقال: نظراً للأوضاع الراهنة مع وجود التنظيمات الإرهابية في سوريا، نفهم للأسف أننا سنضطر إلى البقاء هناك لوقت طويل، وسنظل في واجهة مكافحة الإرهاب الدولي في سوريا للحيلولة دون تدفقه إلى الأراضي الروسية والأوروبية.

وتساند روسيا نظام الأسد عسكرياً وسياسياً منذ بدء الثورة السورية منتصف اذار عام 2011، حيث استطاعت الأخيرة حتى اللحظة من الدفاع عن الأسد ونظامه في المحافل الدولية، لاسيما مجلس الأمن الدولي باستخدامها حق النقض الفيتو لأي مشروع قرار من شأنه إدانة الجرائم التي يرتكبها الأسد ونظامه بحق الشعب السوري.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى