سوريا

قوات النظام توصل تصعيدها العسكري جنوب العاصمة دمشق، وريف حمص الشمالي

تواصلت المعارك بين الثوار وقوات النظام في ريف حمص الشمالي، في محاولة من الأخير التقدم في المنطقة، وقال ناشطون أن الثوار أحبطوا هجوماً عنيفاً لقوات النظام بعد منتصف ليلة أمس على محور قرية عين حسين بريف حمص الشمالي.
 
وقالت وسائل إعلام أن الثوار تمكنوا من رصد رتل عسكري تابع لقوات النظام يتحرك من قريتي عين الدنانير، الغاصبية باتجاه المناطق التي يسيطر عليها الثوار في جبهة عين حسين، وذكرت أن الثوار تمكنوا من نصب كمين محكم للقوات المهاجمة، ما أسفر عن فشل العملية وسقوط العديد من القوات المهاجمة بين قتيل وجريح.
 
إلى جنوب العاصمة دمشق، صعدت قوات النظام من قصف المناطق السكنية الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة (داعش) وهيئة تحرير الشام في المنطقة، حيث شن الطيران المروحي والحربي عشرات الغارات الجويّة على أحياء التضامن والقدم والعسالي ومخيم اليرموك ومدينة الحجر الحجر الأسود، يأتي ذلك بالتزامن مع معارك عنيفة تخوضها قوات النظام والمليشيات الموالية له على جبهات أحياء القدم والتضامن والحجر الأسود ومخيم اليرموك، ومعارك أخرى تدور بين هيئة تحرير الشام وقوات النظام على جبهة منطقة الريجة وشارع الثلاثين، حيث تمكنت عناصر الهيئة خلال الـ24 ساعة الأخيرة من تدمير 3 دبابات لقوات النظام وقتل وجرح العديد من العناصر.
 
وقال ناشطون أن قوات النظام تمكنت في محور اخر من السيطرة على حي الزين الفاصل بين بلدة يلدا ومدينة الحجر الأسود بعد معارك عنيفة جرت في المنطقة.
 
وتسعى قوات النظام والمليشيات الموالية له للسيطرة على كامل محيط العاصمة دمشق، والتقدم عسكرياً في ريفي حمص الشمالي وحماه الجنوبي، وتجدر الإشارة إلى أن قاعدة حميميم العسكرية ذكرت في وقت سابق على لسان "نيكولاي تيبلوف" أنّه تم توكيل مهام التعامل العسكري المباشر مع المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة (داعش) للفرقة الرابعة التابعة لقوات النظام

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى